عقب وفاة 12 عاملة ريفية.. احتجاجات بمهد الثورة التونسية

جاب المتظاهرون أرجاء المدينة رافعين لافتات تدعو لوقف التهميش (مواقع التواصل)
جاب المتظاهرون أرجاء المدينة رافعين لافتات تدعو لوقف التهميش (مواقع التواصل)

تظاهرت جموع اليوم الاثنين في مدينة سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية، احتجاجا على التهميش وتردي الأوضاع المعيشية، بعد يومين من وفاة 12 عاملة ريفية في حادث سير.

وتوقفت حركة النقل كليا وأغلقت المدارس والإدارات العامة والمستشفيات ضمن إضراب عام محلي دعت إليه النقابات، ولم تتوفر سوى الخدمات الطبية العاجلة.

وكان الاتحاد الجهوي للشغل (نقابة عمالية) قد دعا -أمس الأحد- إلى تنفيذ إضراب مساند لضحايا القطاع الزراعي الذين قضوا في حادث مرور بجهة السبالة من محافظة سيدي بوزيد، جرح خلاله كذلك أكثر من عشرين شخصا معظمهم من النساء.

وفجر مقتل العاملات اللواتي كن يركبن عربة غير مخصصة للنقل في طريقهن للعمل في مجال الزراعة، موجة غضب بين التونسيين.

وتكررت هذه الحوادث في الأشهر القليلة الماضية مما زاد غضب المواطنين المتراكم أصلا بسبب غلاء المعيشة وارتفاع البطالة وتدني مستوى الخدمات العامة بشكل ملحوظ منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في 2011.

شعارات ومساندة
وردد المحتجون في سيدي بوزيد -وبينهم نساء وأطفال- شعارات "الشعب يريد إسقاط النظام" و"نريد العدالة نريد الكرامة" و"الشوارع والصدام حتى يسقط النظام"؛ وجاب المتظاهرون أرجاء المدينة رافعين لافتات تدعو لوقف التهميش.

وقال المسؤول الجهوي في اتحاد الشغل محمد الأزهر القمودي "هذا الإضراب هو مساندة لضحايا فاجعة السبالة"، مشيرا إلى التهميش الذي يعاني منه أهالي هذه المنطقة.

كما وجّه القمودي رسالة إلى الحكومة مذكرا إياها بأن سيدي بوزيد هي من أوصلتهم إلى الحكم، في إشارة إلى الثورة التي فجرها محمد البوعزيزي في المدينة نهاية 2010.

وأعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد أمس -خلال زيارة إلى منطقة السبالة لتقديم التعازي لأهالي الضحايا- أنه سيعمل على توفير حافلات لنقل العمالة.

وتنتشر في المناطق الداخلية ظاهرة نقل العاملات في قطاع الزراعة على متن شاحنات صغيرة تفتقر لمقوّمات السلامة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى حوادث قاتلة.

ومن سيدي بوزيد انطلقت شرارة انتفاضات اجتاحت العالم العربي وأطاحت بحكام عدد من دوله، حين أقدم بائع الفاكهة والخضر الشاب محمد البوعزيزي في 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 على إحراق نفسه، احتجاجا على التهميش والأوضاع الاجتماعية الصعبة.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة