وُجد مشنوقا.. السلطات التركية تحقق بوفاة أحد المتهمَين بالتجسس لصالح الإمارات

صورة نشرتها وسائل إعلام تركية للمتهمين
صورة نشرتها وسائل إعلام تركية للمتهمين

قالت النيابة العامة في إسطنبول إن أحد الرجلين المعتقلين بتهمة التجسس لصالح دولة الإمارات وُجد مشنوقا في زنزانته بسجن سيليفري شمال غربي إسطنبول، وإن الجهات المختصة بدأت التحقيق في الأمر.

وأوضحت النيابة التركية اليوم الاثنين في بيان أن الموقوف زكي ي.م حسن وُجد مشنوقا على باب الحمام في زنزانته الانفرادية، وذلك في الساعة 10:22 من مساء أمس الأحد بالتوقيت المحلي. وأضافت أن أحد موظفي السجن كان يوزع الطعام على السجناء حين رأى حسن مشنوقا.

ووفقا للبيان، فقد أبلغ الموظف مسؤولي السجن على الفور، وبدأت الجهات المختصة التحقيق في الأمر، وعاينت جثة الرجل في دائرة الطب الشرعي بإسطنبول.

وكانت وسائل إعلام تركية قد ذكرت أن المعتقل استخدم رباط بنطاله ليضع حدا لحياته، وأضافت أن المعتقل الآخر بتهمة التجسس لصالح أبو ظبي -واسمه سميح شعبان- بخير.

وكانت السلطات التركية اعتقلتهما يوم 19 أبريل/نيسان الحالي، وأمرت محكمة بحبسهما على ذمة التحقيق بتهمتي "التجسس السياسي والعسكري" و"التجسس الدولي".

وقالت وسائل إعلام تركية إن الشخصين فلسطينيان ويحملان جوازَي سفر فلسطينييْن، وإنهما كانا على صلة بالقيادي المفصول من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد دحلان الذي يقيم بالإمارات.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن مصادر أمنية قولها إن السلطات تحقق في ما إذا كان لهذين الشخصين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المصدر : وكالة الأناضول