عـاجـل: مراسل الجزيرة: مكتبة نيويورك تقرر إلغاء منتدى تنظمه مؤسسة مسك السعودية بعد ضغوط منظمات حقوقية

إيران تهدد بإغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط

رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري (يسار) رفقة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (الأناضول)
رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري (يسار) رفقة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (الأناضول)

حذّر رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري من أن بلاده يمكن أن تغلق مضيق هرمز الإستراتيجي إذا واجهت مزيدا من "ممارسات الأعداء"، وسط تشديد الولايات المتحدة العقوبات على طهران.

وصرح باقري لوكالة "إسنا" الطلابية شبه الرسمية "نحن لا نريد إغلاق مضيق هرمز إلا إذا اضطررنا لذلك بسبب ممارسات الأعداء".

وأضاف "إذا لم يمر نفطنا عبر هذا المضيق، أكيد لن يمر نفط الدول الأخرى أيضا عبره"، قائلا إن الجيش الإيراني مستعد لتنفيذ أي قرار يتعلق بإغلاق المعبر يصدر عن السلطات الإيرانية.

ويأتي هذا التصريح بعد أن أعلنت واشنطن الاثنين أنها ستبدأ في فرض عقوبات على دول تشتري النفط الإيراني، ومن بينها الهند والصين وتركيا.

وكانت الولايات المتحدة منحت ثماني دول إعفاء لمدة ثمانية أشهر لشراء النفط الإيراني بعد أن أعادت فرض العقوبات المشددة على إيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقب انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم في 2015.

الاستعداد للعواقب
وحذر مسؤولون إيرانيون مرارا من أن طهران قد تغلق المضيق الذي يعتبر شريانا رئيسيا لنقل إمدادات النفط الدولية، في حال تهديد مصالحها القومية أو الأمنية.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال يوم الأربعاء الماضي "نعتقد أن إيران ستواصل بيع نفطها، سنواصل إيجاد مشترين لنفطنا وسنواصل استخدام مضيق هرمز ممرا آمنا لبيع نفطنا".

وتابع "لكن إذا اتخذت الولايات المتحدة التدبير الجنوني بمحاولة منعنا من ذلك، عندها عليها أن تكون مستعدة للعواقب".

ومضيق هرمز هو أحد الشرايين الرئيسية حول العالم في نقل النفط، حيث يمر عبره نحو 80% من النفط السعودي والعراقي والإماراتي والكويتي في طريق التصدير إلى دول معروفة باعتمادها العالي على مصادر الطاقة مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وسنغافورة.

المصدر : وكالات