نداء جزائري تونسي مشترك لوقف القتال في ليبيا

وزير الخارجية التونسي (يمين) ونظيره الجزائري جددا الدعوة إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية بشأن ليبيا (الجزيرة)
وزير الخارجية التونسي (يمين) ونظيره الجزائري جددا الدعوة إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية بشأن ليبيا (الجزيرة)

أصدر وزير الخارجية التونسي خميّس الجهيناوي ونظيره الجزائري صبري بوقادوم نداء مشتركا طالبا فيه الأطراف الليبية بالوقف الفوري للاقتتال، وجددا الدعوة إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية بشأن ليبيا التي تتكون من تونس والجزائر ومصر.

وشدد الوزيران -عقب لقائهما في تونس- أنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية, وأنّ المسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة هو السبيل الأوحد لحل هذه الأزمة.

كما تضمّن النداء تأكيدا على استمرار دعم البلدين للجهود الأممية الرامية لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا، وعلى مسؤولية المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة.

وقال وزير الخارجية الجزائري إنّه لا وجود لحل عسكري للصراع في ليبيا، مشدّدا على أن بلاده لا تقبل أن تُقصف عاصمة عربية ومغاربية.

مظاهرات بطرابلس
في غضون ذلك، خرجت مظاهرات في العاصمة طرابلس ومدن عدة احتجاجا على الهجوم الذي تشنه قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على غرب البلاد.

وطالب المتظاهرون بقطع العلاقات مع الدول الداعمة لحفتر والضغط باتجاه تجريمه دوليا كمجرم حرب، وارتدى المتظاهرون سترات صفراء في إشارة إلى رفضهم دعم فرنسا لقوات حفتر وتزويده بالسلاح.

وكان مصدر في حكومة الوفاق الوطني الليبية قال إن ثلاث قطع بحرية رست أمس الخميس في ميناء رأس لانوف النفطي شرقي البلاد، إحداها تحمل العلم الفرنسي.

وأضاف المصدر أن القطع البحرية أنزلت زوارق حربية وأسلحة هجومية تحت إشراف قائد القوات البحرية لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

من جهته، قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا إن الدول التي تدعم حفتر هي دول تعتدي على الشرعية الليبية، وتقدم أعذارا واهية تحت مسمى تشكيل جيش وطني، وإنما هي مجرد مليشيات معبأة على الحقد والجهوية، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ناقشت الحلقة السجال الدائر في ليبيا بشأن الجهة المطالبة بوقف إطلاق النار بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وحكومة الوفاق الوطني، وسبل العودة إلى المسار السياسي تحت رعاية الأمم المتحدة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة