إسرائيل تقرر الإفراج عن أسيرين سوريين عقب تسلمها رفات الجندي باومل

جنود إسرائيليون يحملون تابوتا به رفات زخاري باومل الذي كان مدفونا بسوريا منذ 37 عاما (رويترز)
جنود إسرائيليون يحملون تابوتا به رفات زخاري باومل الذي كان مدفونا بسوريا منذ 37 عاما (رويترز)

أكد مصدر إسرائيلي مسؤول اليوم السبت أن بلاده قررت الإفراج عن أسيرين سوريين، لم يُسمهما، كـ"بادرة حسن نية" عقب تسلمها في وقت سابق الشهر الجاري رفات الجندي زخاري باومل الذي كان مدفونا في سوريا منذ 37 عاما.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون السياسية والأمنية لم يجر أي نقاش أو تصويت في هذا الشأن، مضيفة أن المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت هو الذي صادق على إطلاق سراح السجينين.

وكان المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف صرح في وقت سابق بأنه سيتم إطلاق سراح عدد من الأسرى السوريين في السجون الإسرائيلية في أعقاب تسلم إسرائيل رفات باومل.

وسلمت روسيا هذا الشهر رفات الجندي الإسرائيلي ومتعلقاته الشخصية، وكان باومل يبلغ من العمر 21 عاما عندما شارك في الغزو الإسرائيلي للبنان في العام 1982، وأعلن عن فقده إلى جانب جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب.

وفي حديث مع قناة "روسيا اليوم" الروسية، أوضح لافرينتيف أن القوات الخاصة الروسية عثرت على الرفات الجندي أثناء عملية نوعية في سوريا، وأن إعادته إلى ذويه لم تكن خطوة أحادية، وقال "نحن ممتنون للجانب السوري".

وتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى روسيا ليشكر رئيسها فلاديمير بوتين على مساعدته في إعادة رفات باومل.

المصدر : وكالات