واشنطن بوست: أسرة ترامب في حالة إنكار خطيرة لتدخل روسيا بالانتخابات

الرئيس دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر (الأوروبية)
الرئيس دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر (الأوروبية)

جاءت افتتاحية واشنطن بوست اليوم بعنوان "أسرة ترامب تعيش حالة إنكار خطيرة حول التدخل الروسي". وقالت الصحيفة إن بعض الالتباس الذي وقع حول مدى ومغزى التدخل الروسي في حملة الانتخابات -الذي اكتشف لأول مرة عام 2016- ربما كان مفهوما وقتها، ولكن لا يمكن أن يكون هناك التباس اليوم.

وأشارت إلى ما قاله تقرير مولر بأن "الحكومة الروسية تدخلت في الانتخابات الرئاسية عام 2016 بأسلوب كاسح ومنهجي".

القراءة الخاطئة للتاريخ مهمة لأن البيت الأبيض ينبغي أن يقود دفاع الأمة ضد هجوم آخر محتمل على نزاهة الانتخابات

ولكن للأسف -تعلق الصحيفة- لا تزال الأسرة الأولى في حالة إنكار لهذا الأمر، ويصف الرئيس ترامب، الذي استفاد من هذا التدخل، التحقيق بأنه "حملة تشهير وخدعة". وقد رفضه صهره جاريد كوشنر في مائدة مستديرة لمجلة تايم الثلاثاء قائلا "بصراحة الأمر برمته مجرد إلهاء كبير للبلد".

واعتبرت واشنطن بوست ذلك خطأ جليا لأن هجوم وسائل التواصل الروسية -الذي نشأ بوكالة أبحاث الإنترنت في بطرسبرغ- كان يمول من قبل صديق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وطورت الوكالة موضوعات وأساليب لاستخدامها على وسائل التواصل لمساعدة ترامب وذم المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ورأت أن القراءة الخاطئة للتاريخ مهمة لأن البيت الأبيض ينبغي أن يقود دفاع الأمة ضد هجوم آخر محتمل على نزاهة الانتخابات. ولكن كيف يمكن لترامب وفريقه القيام بذلك إذا لم يتمكنوا من الاعتراف بما حدث فعلا.

وأشارت واشنطن بوست إلى ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز بأن كبير موظفي ترامب بالنيابة يخشى مفاتحته في أي مقترحات لمنع روسيا من أي تدخل آخر. وختمت بأن هذا الأمر يرقى إلى "تقصير في أداء الواجب".

المصدر : واشنطن بوست