بإشراف قوات حفتر.. ثلاث بوارج تفرغ أسلحة وزوارق بميناء رأس لانوف

المصدر قال إن إحدى البوارج ترفع علما فرنسيا (رويترز)
المصدر قال إن إحدى البوارج ترفع علما فرنسيا (رويترز)

قال مصدر في حكومة الوفاق الوطني الليبية إن ثلاث قطع بحرية رست أمس الخميس في ميناء رأس لانوف النفطي شرقي البلاد، إحداها تحمل العلم الفرنسي.

وأضاف المصدر أن القطع البحرية أنزلت زوارق حربية وأسلحة هجومية تحت إشراف قائد القوات البحرية لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وكان مراسل الجزيرة قد نقل عن مصادر ليبية قولها إن بارجة حربية فرنسية دخلت ميناء رأس لانوف يوم أمس للتزود بالوقود والمياه، في حين قالت مصادر محلية بالمنطقة إن البارجة رست في الميناء لأكثر من ثلاث ساعات وغادرت بعد ذلك إلى وجهة غير معلومة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن دخول السفينة تزامن مع انتشار قوة عسكرية تابعة لقوات حفتر داخل الميناء وفي المناطق المحيطة به.

وقالت المصادر للجزيرة إن "القطعة البحرية" أنزلت عددا من الزوارق السريعة وأسلحة هجومية خاصة بالضفادع البشرية.

وأضافت أن هناك خطة إنزال بحرية قد تلجأ إليها قوات حفتر لتخفيف الضغط على محاور القتال في محيط طرابلس تتمثل في دعم قواتها الموجودة بمدينتي صرمان وصبراتة غربي ليبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن حرس المنشآت النفطية الذي يقوده إبراهيم الجضران أن تدابير اتخذت لتفادي انتقال نيران الخزانات المشتعلة بميناء راس لانوف (شمال ليبيا) للخزانات الأخرى، متهما قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر باستهدافها.

أظهر تسجيل مصور عثور حرس المنشآت النفطية بليبيا على كميات من الأسلحة المخزنة وسط المرافق النفطية براس لانوف، وأظهر التسجيل كذلك أسلحة مصرية وتموينا ومعداتٍ إماراتية، في حين المعارك مستمرة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة