"علماء المسلمين" يلوح بمقاضاة قناتين عربيتين بعد فبركة خبر عن القرضاوي

سلمان الحسيني الندوي على يمين الدكتور القرضاوي وعلى يساره الدكتور عادل الحرازي (التواصل الاجتماعي)
سلمان الحسيني الندوي على يمين الدكتور القرضاوي وعلى يساره الدكتور عادل الحرازي (التواصل الاجتماعي)

نفى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين صحة خبر نشرته قناتان فضائيتان عربيتان تابعتان للسعودية عن صورة يظهر فيها الدكتور يوسف القرضاوي بصحبة شخصين زعمت القناتان أن أحدهما هو المتهم الرئيس في اعتداءات سريلانكا زهران هاشم.

ولوّح الاتحاد في بيان بمقاضاة قناتي العربية والعربية الحدث لبثهما الخبر، واصفا ما جرى بـ"الجريمة الإعلامية".

وكانت القناتان قد بثتا خبرا ادعتا فيه أن الدكتور القرضاوي التقى في مكتبه المتهم الرئيس في تفجيرات سريلانكا الأخيرة زهران هاشم.

وبحسب بيان الاتحاد، فإن الصورة تعود لعام 2016 والشخص الذي على يمين الشيخ القرضاوي هو سلمان الحسيني الندوي، الداعية الهندي المعروف، وعلى يساره الدكتور عادل الحرازي، الباحث في علوم السنة النبوية.

وذكر البيان أن القناتين فبركتا الخبر "في محاولة يائسة لوضع شخصيات علمية بارزة في محل الاتهام"، موضحا أنهما على العكس من ذلك، يعتبران من الشخصيات المعروفة "بإنكار الغلو والتطرف".

واعتبر البيان ما أقدمت عليه قناتا العربية والعربية الحدث فضيحة مدوية، تعكس المستوى الأخلاقي الذي بلغتاه، مبرزا أن القناتين استهدفتا الدكتور القرضاوي الذي قضى حياته في الدفاع عن الاعتدال والوسطية ونبذ التطرف والانحراف والأفكار الهدامة.

المصدر : الجزيرة