فورين بوليسي: هل أطلقت الرياض العنان لتغيير لا تستطيع تحمّله؟

epa06555638 Saudi women cheer as they attend the country's first Jazz festival at the Intercontinental of Riyadh, Saudi Arabia, 22 February 2018. The Jazz festival started 22 February and is due to last three days. Shortly after announcing the building of the country's first Opera House in Jeddah on 22 February, the Saudi Entertainment General Authority announced that it plans to invest some 64 Billion USD in the entertainment sector over the coming decade. Concerts had been banned for about 20 years in Saudi Arabia. EPA-EFE/AMEL PAIN
الكاتب: التغيير الذي تشهده السعودية مثير للجدل (الأوروبية)

يقول الكاتب فراس مقصد -في مقاله نشرته له مجلة فورين بوليسي الأميركية- إن عملية سريعة من التحول الاجتماعي والاقتصادي ظهرت في المجتمع السعودي التقليدي في الآونة الأخيرة، ما خلق نوعا من القلق.

ويشير الكاتب إلى أنه خلال تجوّل وفد من الباحثين المختصين في الشرق الأوسط من مختلف مؤسسات الفكر والرأي بالولايات المتحدة في شوارع الرياض، فإن أحد أصدقائه الذي أمضى حياته كلها داخل السعودية أعرب عن غضبه إزاء الوضع الحالي الجديد في البلاد.

‪السعوديون يبدون استياءهم جراء اضطرار بناتهم للعمل في وظائف تتطلب منهن التفاعل مع الذكور‬  (غيتي إمجيز)‪السعوديون يبدون استياءهم جراء اضطرار بناتهم للعمل في وظائف تتطلب منهن التفاعل مع الذكور‬ (غيتي إمجيز)

استياء وفرص
ويضيف أن السعوديين يبدون استياءهم من جراء اضطرار بناتهم للعمل في وظائف تتطلب منهن التفاعل مع الذكور، مشيرا إلى أن صديقا صرح له بالقول "أنت على علم بالعقلية السائدة هنا، وما تفعله الحكومة يعتبر أمرا غير مقبول بالنسبة للعقلية السعودية التقليدية".

ويوضح الكاتب أن جميع السعوديين الذين قابلهم، سواء كانوا مؤيّدين أو معارضين لسياسات الحكومة، فإنهم متفقون على أن ولي العهد قد غيّر العقد الاجتماعي القائم في البلاد الذي يعتمد على مقايضة الوظائف التي توفرها الدولة والإعانات السخية مقابل الولاء التام، مضيفا أن العقد الجديد يمنح جيل الألفية السعودي إمكانية التحرر من قبضة المؤسسة الدينية الخانقة.

فتاة ومحرمات
ويشير الكاتب أنه خلال خروجه في نزهة اقتربت فتاة لتحتضن أحد الرجال على الملأ، وهو تصرّف يعتبر من المحرمات الاجتماعية في المملكة. فجأة أدركت الفتاة خطورة ما قامت به عند رؤية صديق لها، فأظهرت شارة رؤية السعودية 2030 المعلقة على سترتها لإظهار دعمها لسياسات الحكومة.

ويختتم أنه من المرجح أن ولي العهد يعتمد على الشباب السعوديين أمثال هذه الفتاة لتحقيق طموحاته، لكن في ظل عدم وجود بيانات استطلاع يمكن الوثوق بها، فيبقى من غير المؤكد ما إذا سينجح في تحقيق رؤيته الاجتماعية أم لا، وفي كلتا الحالتين، لن تعود السعودية كما عهدها العالم.

المصدر : الجزيرة + فورين بوليسي

حول هذه القصة

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة