عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية: تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 417

إدانات دولية لهجمات سريلانكا وتركيا تعتبرها مثل جريمة نيوزيلندا

التفجيرات خلفت 207 قتلى على الأقل فضلا عن مئات الجرحى (الأناضول)
التفجيرات خلفت 207 قتلى على الأقل فضلا عن مئات الجرحى (الأناضول)

تواصلت الإدانات الدولية للتفجيرات التي ضربت كنائس وفنادق بالعاصمة السريلانكية كولمبو، مخلفة 207 قتلى على الأقل، ومئات الجرحى.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بعث برقية تعزية إلى الرئيس السريلانكي مايتريبالا سيريسينا، ضمنها خالص تعازيه ومواساته في ضحايا التفجيرات، معبرا عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وأعرب عن "إدانته الشديدة لهذه الجريمة البشعة"، مؤكدا "موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب".

وأعربت الخارجية القطرية -في بيان اليوم- عن صدمة دولة قطر من هذه "الجريمة الشنيعة والمروعة"، وجددت "موقفها الثابت من رفض العنف والإرهاب"، مشددة على رفض قطر التام استهداف دور العبادة وترويع الآمنين.

وأدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة الهجمات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا، وقال في تغريدة على حسابه بموقع تويتر اليوم الأحد، "أدين بشدة الهجمات الإرهابية التي وقعت بالتزامن مع عيد الفصح بسريلانكا. هذا اعتداء على الإنسانية جمعاء".

وأضاف "أقدم التعازي باسمي وباسم شعبي لذوي الضحايا الذين قضوا في الهجوم، ولجميع الشعب السريلانكي، وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى".

وأوضح أردوغان أن هجمات سريلانكا أظهرت مرة أخرى ضرورة المكافحة الحازمة للإرهاب بكل أنواعه.

كما أدان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تلك الهجمات، وقال في تغريدة نشرها على حسابه بموقع تويتر "أدين الهجمات الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في الكنائس والفنادق خلال احتفالات عيد الفصح بسريلانكا".

المواقف الدولية شددت على رفض ترويع الآمنين (رويترز)

بدورها، أدانت وزارة الخارجية التركية في بيان الهجمات، وقالت إنها لا تختلف عن قتل المصلين في نيوزيلندا.

وشددت على أن هذه "الهجمات الغادرة" أظهرت مرة أخرى ضرورة المكافحة المشتركة للتطرف والإرهاب، مؤكدة مواصلة تركيا الوقوف إلى جانب سريلانكا في مكافحة الإرهاب.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أدانت هي الأخرى اعتداءات سريلانكا، وغردت على تويتر قائلة "علينا أن نتوحد للعمل على ألا يمارس أي شخص عقيدته بخوف"، معبرة عن "تعازيها الحارة" لـ"كل الأشخاص المتضررين".

من جهته، أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أنه شعر "بصدمة عميقة وبالحزن من هذه الهجمات الرهيبة التي ارتكبت اليوم ضد كنائس وفنادق في سريلانكا".

وكتب في تغريدة أن "استهداف الذين تجمعوا من أجل صلاة عيد الفصح عمل شنيع".

وعبر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عن شعوره بـ"الحزن" بعد الاعتداءات، وقال على تويتر "علمت بهول وحزن بالاعتداءات التي كلفت هذا العدد من الناس حياتهم".

وعبر عن تعازيه لعائلات "الضحايا الذين تجمعوا للصلاة بسلام أو جاؤوا لزيارة هذا البلد الجميل"، وأضاف "نحن مستعدون لتقديم دعمنا".

كما أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشدة "الأعمال الشنيعة" و"الهجمات الإرهابية" في سريلانكا، وكتب على موقع تويتر "حزن عميق بعد الهجمات الإرهابية على الكنائس والفنادق في سريلانكا، ندين بشدة هذه الأعمال الشنيعة".

وعبر البابا فرنسيس عن "حزنه" بعد الاعتداءات، مؤكدا أنه "قريب من كل ضحايا هذا العنف الوحشي".

كما ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتداءات "الإرهابية المروعة" في سريلانكا، وقدم تعازيه.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برقية تعزية نشرها متحدث باسمها على تويتر الأحد، إن "الكراهية الدينية والتعصب اللذين ظهرا بطريقة فظيعة اليوم يجب ألا ينتصرا"، معربة عن أسفها لأن "الناس الذين تجمعوا للاحتفال بعيد الفصح كانوا مستهدفين عمدا".

المصدر : وكالات