المبعوث الأممي ينفي تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس

المبعوث الأممي ينفي تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس

رغم مرور أسبوعين على اندلاع الاشتباكات العنيفة جنوب طرابلس، فإن المبعوث الأممي لا يزال يمارس أعماله بمقر البعثة بطرابلس (رويترز)
رغم مرور أسبوعين على اندلاع الاشتباكات العنيفة جنوب طرابلس، فإن المبعوث الأممي لا يزال يمارس أعماله بمقر البعثة بطرابلس (رويترز)

نفى المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة مساء اليوم السبت تعرضه لمحاولة اغتيال في طرابلس من خلال تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

جاء ذلك تعليقا على تداول وسائل إعلام وصفحات تواصل اجتماعي نبأ تعرض سيارة دبلوماسية تقل سلامة لإطلاق نار في العاصمة الليبية.

وقال سلامة "لم أتعرض لمحاولة اغتيال، الخبر مفبرك والصور المتداولة مزورة"، وتساءل مستنكرا "متى سيفهم الدجالون القابعون في جحورهم أن الحقيقة التي يغتالونها كل يوم هي وحدها التي تحررهم؟".

ورغم مرور أسبوعين على اندلاع الاشتباكات العنيفة جنوب طرابلس، فإن المبعوث الأممي ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز لا يزالان يمارسان أعمالهما بمقر البعثة في العاصمة الليبية.

ورغم مرور 17 يوما على العملية العسكرية التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة، فإن قواته لم تتمكن حتى اللحظة من تحقيق هدفها في طرابلس، حيث تتصدى لها قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا وسط اتهامات ليبية لدول إقليمية بدعم حفتر.

وقد أعلنت تونس أمس الجمعة أنها تبذل جهودا لعقد اجتماع يضم وزراء خارجية الدول العربية المجاورة لليبيا (تونس ومصر والجزائر) لتنسيق الجهود بهدف إنهاء حالة التوتر واستئناف المباحثات السياسية.

المصدر : وكالات