بريطانية تحتجز في دبي أكثر من شهر بسبب منشور بفيسبوك

كشفت مواطنة بريطانية أفرجت عنها السلطات الإماراتية الأسبوع الماضي بعد احتجازها لمدة شهر فور وصولها إلى مطار دبي، عن دافع الاحتجاز، وقالت إنه تم بسبب منشور كتبته على فيسبوك حول قضية عائلية عام 2016.

وأضافت لاله شارافش أن ما جرى لها كان مأساويا، وقالت "رغم عودتي وشعوري بالأمان في بيتي، فإنني ما زلت محطمة عاطفيا، على أي شخص يريد السفر إلى الإمارات أن يفكر مليًا وأن يراجع ما نشره على فيسبوك وتويتر حتى لا ينتهي به الأمر إلى الموقف نفسه".

وطلبت منظمة "محتجزون في دبي" الحقوقية من وزارة الخارجية البريطانية تحديث تحذيراتها للمواطنين بشأن السفر للإمارات، معتبرة أن النظام القضائي الإماراتي بات مصدر تهديد حتى للسياح والزائرين.

جدير بالذكر أن شارافش واحدة من بريطانيين عديدين اعتقلتهم السلطات الإماراتية، وبعضهم ما زال قابعا في سجونها كالعسكري السابق آندي نيل الذي يطالب نحو تسعة آلاف شخص وقعوا عريضة تطالب بتدخل حكومتهم لإنقاذه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت فايننشال تايمز البريطانية إن الطفرة المعمارية التي كانت وراء ازدهار إمارة دبي ربما وصلت نهايتها، وتساءلت عما إذا كان اقتصاد زادته التقلبات بسوق العقار سوءا قادرا على إصلاح نفسه؟

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة