باكستان: الذين قتلوا جنودنا جاؤوا من إيران

قرشي أشار إلى أن الأدلة التي حصلت عليها سلطات بلاده تقاسمتها مع إيران (الأناضول)
قرشي أشار إلى أن الأدلة التي حصلت عليها سلطات بلاده تقاسمتها مع إيران (الأناضول)

أعلن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي اليوم السبت أن المهاجمين الذين قتلوا 14 من الجنود وقوات الأمن الباكستانية الخميس الماضي في بلوشستان جنوبي غربي البلاد، هم انفصاليون جاؤوا من إيران لشن هذا الهجوم.

وكان نحو 20 مهاجما يرتدون زي قوة شبه عسكرية من حرس الحدود، اعترضوا حافلات تقل العناصر الأمنية الباكستانية على الطريق الساحلية المؤدية إلى كراتشي، قبل أن يقتلوا 14 منهم.

وأوضح الوزير أن لدى باكستان دليلا على أن المهاجمين كانت لديهم "معسكرات تدريب وقواعد لوجستية داخل المناطق الإيرانية المحاذية لباكستان".

وقتل في الهجوم عشرة عناصر في البحرية الباكستانية، وثلاثة في القوة الجوية، وعنصر في حرس الحدود، وأضاف قرشي "تقاسمنا هذه الأدلة مع إيران بعدما حددنا أمكنة المعسكرات".

ولفت إلى أن بلاده أنشأت قوة حدودية جديدة في مدينة توربات (جنوب غرب) لضمان مراقبة أكثر فاعلية للحدود مع إيران البالغ طولها 950 كلم، مذكرا ببدء تشييد جدار على طول الحدود.

وتشاور قرشي هاتفيا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، ونقل عنه أن الحكومة الإيرانية ستساعد باكستان في إحالة منفذي الهجوم "على القضاء".

وكانت جماعة "راجي آجوي سانجار" الانفصالية أعلنت في بيان أنها نفذت عملية القتل، وقالت الجماعة التي تصف نفسها بأنها مظلة تضم ثلاث حركات انفصالية في بلوشستان، إن "الذين استُهدِفوا كانوا يحملون بطاقات البحرية وحرس الحدود الباكستاني، وقُتلوا فقط بعد التأكد من هوياتهم".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية