متحدث الأوقاف المصرية: قرار السيسي زيادة الرواتب مثل الإسراء والمعراج

المتحدث باسم وزارة الأوقاف شبّه قرار السيسي زيادة الرواتب بحادثة الإسراء والمعراج (مواقع التواصل)
المتحدث باسم وزارة الأوقاف شبّه قرار السيسي زيادة الرواتب بحادثة الإسراء والمعراج (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

اعتبر المتحدث باسم وزارة الأوقاف المصرية الشيخ جابر طايع أن قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيادة مرتبات العاملين بالدولة تمثل انفراجة كما حدث في حادثة الإسراء والمعراج.

وقال طايع اليوم -في مداخلة هاتفية مع إحدى القنوات المصرية الخاصة – إن "رحلة الإسراء والمعراج قد تتحقق على أرض الواقع عاما بعد عام، لأن العبرة ليست في الحدث ذاته أو في العام نفسه، لكن من الممكن أن تتحقق جيلا بعد جيل".

وتابع المسؤول المصري "اليوم بعد ضيق تأتي الانفراجة، كما رأينا في خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخير، بتحسين رواتب الموظفين وفتح أفق جديد للموظف لتحسين وضعه وأحواله، وأعتقد هذه انفراجة نستلهمها من مناسبة الإسراء والمعراج".

والسبت الماضي، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة من 1200 إلى 2000 جنيه (من 69.44 إلى 115.74 دولارا).

كما أعلن -خلال كلمة ألقاها في احتفال سلم خلاله أوسمة للأمهات المثاليات- زيادة معاشات التقاعد بنسبة 15% بحد أدنى 150 جنيها، ورفع الحد الأدنى لمعاش التقاعد إلى تسعمئة جنيه (الدولار يساوي نحو 18 جنيها).

وقرر السيسي منح جميع العاملين بالدولة علاوة إضافية استثنائية قيمتها 150 جنيها، "للعمل على معالجة الآثار التضخمية على مستوى الأجور". كما قرر منح العاملين بالدولة العلاوة الدورية بنسبة تتراوح بين 7 و10% من الأجر الوظيفي بحد أدنى 75 جنيها.

ووصف مراقبون هذه القرارات بالمغازلة السياسية من أجل تمرير التعديلات الدستورية التي وافق عليها مبدئيا مجلس النواب المصري منتصف فبراير/شباط الماضي.

وتسمح تلك التعديلات على دستور 2014 للسيسي بالبقاء في الحكم حتى عام 2034، كما تمنح الجيش سلطة أعلى من كل مؤسسات الدولة بصفته حاميا الدستور ومدنية الدولة.

في حين يرى آخرون أن رفع الرواتب لا يوازي في حقيقته حجم ارتفاع أسعار السلع والخدمات الرئيسية، كما قارن آخرون القرار بما أعلنه وزير التموين بإلغاء البطاقة التموينية لمن يتقاضون راتبا أعلى من 1500 جنيه بما يعني حرمان كل موظفي الحكومة من الدعم التمويني، بعدما قرر السيسي رفع الحد الأدنى للأجور إلى ألفي جنيه. 

المصدر : الإعلام المصري + الجزيرة

حول هذه القصة

تعد وزارة الأوقاف هي الأغنى بين المؤسسات الحكومية في مصر، وذلك وفقا لحجم أملاكها التي كشف النقاب عنها مؤخرا، وهي السابقة الأولى من نوعها في تاريخ الوزارة، وفقا لخبراء.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة