ماي تدعو المعارضة لمناقشة اتفاق جديد للبريكست وتطلب تمديدا قصيرا

ماي تقدم خطابا متلفزا بعد جلسة لمجلس الوزراء استغرقت سبع ساعات (رويترز)
ماي تقدم خطابا متلفزا بعد جلسة لمجلس الوزراء استغرقت سبع ساعات (رويترز)

دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي زعيم المعارضة جيريمي كوربن إلى مناقشة اتفاق للانسحاب من الاتحاد الأوروبي يحظى بالتوافق بين الطرفين، وأعلنت أنها ستطلب تمديد مهلة الانسحاب (بريكست) لفترة قصيرة، بينما رحب كوربن بالحوار مع ماي.

وعقب جلسة لمجلس الوزراء استغرقت سبع ساعات، قالت ماي إن "الانسحاب باتفاق هو الحل الأمثل، لذلك نحن بحاجة لتمديد المادة خمسين لأقصر فترة ممكنة تنتهي عندما نقر اتفاقا للانسحاب. علينا أن نكون واضحين بشأن أسباب تمديد الانسحاب حتى نضمن انسحابنا بشكل منظم".

وأضافت ماي أن المباحثات لم تفض إلى أي نتيجة، ولذلك ستعرض الاجتماع مع زعيم المعارضة لمحاولة الاتفاق على جدول زمني للانسحاب قبل انتخابات البرلمان الأوروبي.

كما أعلنت رئيسة الحكومة البريطانية أنها ستطلب "تمديدا جديدا للمادة 50 تكون لأقصر وقت ممكن" لتجنب الانسحاب من دون اتفاق. والمادة 50 من معاهدة لشبونة هي التي أدى تفعليها إلى إطلاق آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار 2017.

وبدوره، قال كوربن، وهو زعيم حزب العمال المعارض، إنه "سعيد للغاية" للجلوس مع ماي ومناقشة سياسة مشتركة يمكن أن تحل المأزق الحالي للخروج من الاتحاد الأوروبي.

كما أعلنت مجموعة من النواب أنها ستعرض على البرلمان غدا مقترحا لتمديد عملية الانسحاب إلى ما بعد الثاني عشر من الشهر الجاري، بحسب النائبة العمالية إيفيت كوبر، وفي حالة عدم التوصل حتى ذلك الحين لبديل عن الاتفاق فمن غير المستبعد أن تخرج بريطانيا دون اتفاق، مما قد يؤدي إلى عواقب كارثية على الاقتصاد. 

من جهة أخرى، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن "يبقى مرتهنا" للأزمة، مضيفا أن فرنسا "منفتحة" على تأجيل بريكست لفترة طويلة بناء على شروط معينة لكن ذلك "ليس حتميا ولا تلقائيا".  

من جانبه قال رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارداكار بعد لقائه ماكرون إن إيرلندا لا تريد أن تصبح "الباب الخلفي" للوصول إلى السوق الأوروبية في حالة الخروج "دون اتفاق" بين لندن والاتحاد الأوروبي.

كما حث فارداكار زعماء الاتحاد الأوروبي على الانفتاح على أي أفكار جديدة تطرحها ماي، مضيفا "اتفاق الانسحاب لا يمكن أن يعاد فتحه، ولكن إذا غيرت المملكة المتحدة من خطوطها الحمراء، يمكننا إجراء تعديلات على الإعلان بشأن العلاقات المستقبلية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة