أنا الرئيس.. زعيم معارضة فنزويلا يتحدث للجزيرة عن أزمة الداخل والاستقواء بالخارج

غوايدو أكد سعيه للسيطرة على السلطة التنفيذية  في فنزويلا (الجزيرة)
غوايدو أكد سعيه للسيطرة على السلطة التنفيذية في فنزويلا (الجزيرة)

قال زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو إن الرئيس نيكولاس مادورو وحكومته يتحملان مسؤولية الأزمة الحالية في البلاد، لكنه رفض تهمة الاستقواء بالدعم الغربي واستدعاء التدخل العسكري الخارجي.

وفي لقاء مع الجزيرة يبث لاحقا، اتهم غوايدو مادورو وأنصاره بالمضي في رفضهم قواعد اللعبة السياسية كما ينص عليها الدستور.

وقال "في الحقيقة هناك رئيس انتقالي واحد في فنزويلا هو خوان غوايدو، حسب الدستور. في ٢٠١٨ كان يجب أن تنظم انتخابات رئاسية، لكن مادورو لم يقبل بها ورفضها ثم اختطف سلطات البلاد".

وأضاف أن مادورو انتهت ولايته في العاشر من يناير/كانون الثاني 2019، تم تنصيبي رئيسا للبرلمان في الخامس من يناير من النفس السنة لأني فزت في انتخابات شعبية عام 2015 وصوت أعضاء البرلمان لانتخابي رئيسا له، وبالتالي فأنا الرئيس الانتقالي لفنزويلا".

وقال إنه يسعى للسيطرة على السلطة التنفيذية والتمهيد لانتخابات حرة ونزيهة ودستورية "ولهذا أرى أنه من واجبي أن أكون رئيسا انتقاليا بينما يتصرف مادورو كدكتاتور".

ورفض غوايدو اتهامه من قبل مادورو باستدعاء التدخلات العسكرية الأجنبية. وأكد في لقائه مع الجزيرة أن التدخلات العسكرية الوحيدة التي حصلت لصالح مادورو وحكومته.

وقال أيضا "التدخل العسكري الوحيد الذي أراه اليوم في فنزويلا هو التدخل الروسي والكوبي، ولا أعتقد أنه مقبول من جميع الأطراف في فنزويلا".

وكذلك تحدث غوايدو عن تداول أخبار تفيد بأن إيران تنوي التدخل في بلاده لصالح مادورو.

وختم بأن المعارضة تتعاون مع أطراف خارجية في مجالات الاقتصاد والدبلوماسية "لنعيد بناء البلاد وإعادة تأهيل قطاع النفط والطاقة والحفاظ على علاقات صحية ومثمرة مع العالم".

المصدر : الجزيرة