بالفيديو.. حريق نوتردام المهول يصدم فرنسا وهذا ما تعهد به ماكرون

Smoke billows as fire engulfs the spire of Notre Dame Cathedral in Paris, France April 15, 2019. REUTERS/Benoit Tessier
الحريق الهائل تسبب في انهيار برج الكاتدرائية وسقفها (رويترز)

والكاتدرائية -التي يبلغ عمرها 850 عامًا- مدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي منذ العام 1991، وتعد من المعالم السياحية الأكثر زيارة في أوروبا. 

ولدى تفقّده الكاتدرائية، قال ماكرون -وقد بدا عليه التأثر أمام ألسنة النيران التي كانت لا تزال تلتهم الكنيسة- إن "الأسوأ تمّ تجنّبه حتى وإن كنا لم ننتصر في المعركة بعد"، مؤكداً أن "الساعات المقبلة ستكون صعبة"، وتعهد بإعادة "بناء نوتردام".

وبحسب وسائل إعلام محلية، أعلن ماكرون إطلاق حملة تبرعات وطنية تبدأ اليوم الثلاثاء لإعادة بناء الكاتدرائية. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الملياردير الفرنسي فرانسوا بينو تعهّد بتقديم مئة مليون يورو لإعادة بناء الكاتدرائية المحترقة.

وأعلنت فرق الإطفاء في باريس فجر الثلاثاء أنّ الحريق الضخم أصبح "تحت السيطرة" وتم "إخماده جزئياً".
    
وقال المتحدث باسم فرق الإطفاء المقدم غابريال بلوس لوكالة الصحافة الفرنسية "تمت السيطرة على الحريق.. لقد أخمد جزئياً، وهناك بؤر لا تزال مشتعلة نعمل على إخمادها".
    
وأمس الاثنين، أعلنت فرق الإطفاء أنها نجحت في "إنقاذ الهيكل الرئيسي" للكاتدرائية التاريخية، وقال قائد فرق الإطفاء في باريس جان كلود غالي للصحفيين "يمكننا القول إن الهيكل الرئيسي لنوتردام قد تم إنقاذه والمحافظة عليه"، مشيراً إلى أن برجي الكاتدرائية الرئيسيين تم الآن إنقاذهما.

والحريق الضخم الذي لم تعرف أسبابه بعد، اندلع قبيل الساعة السابعة مساء في الكاتدرائية الباريسية التاريخية. وأدّت النيران إلى انهيار برج الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الـ12 والـ14 والبالغ ارتفاعه 93 مترا.    

وشارك نحو 400 إطفائي في مكافحة النيران ومحاولة إنقاذ برجيها الأماميين، وهو ما تمكنوا من تحقيقه قبيل منتصف الليل.

وأفادت فرق الإطفاء بأن الحريق "مرتبط على الأرجح" بورشة الترميم التي تشهدها الكاتدرائية، علما بأنه اندلع قبل بضعة أيام من احتفال المسيحيين الكاثوليك بعيد الفصح.

وبعث زعماء دول وحكومات وشخصيات سياسية رسائل تضامن مع الفرنسيين جراء حريق الكاتدرائية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

FILE - In this April 20, 2015 file photo, Saudi soldiers fire artillery toward three armed vehicles approaching the Saudi border with Yemen in Jazan, Saudi Arabia. Saudi Arabia’s offer to put boots on the ground to fight Islamic State in Syria is as much about the kingdom’s growing determination to flex its military might as it is about answering U.S. calls for more help from Mideast allies. (AP Photo/Hasan Jamali, File)

ذكر موقع “إنترسبت” أن وثيقة سرية للاستخبارات العسكرية الفرنسية كشفت أن السعودية والإمارات تعتمدان كثيرا على الأسلحة الغربية في حربهما باليمن، وأن القوات السعودية تعاني من ضعف في الفعالية.

Published On 15/4/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة