الخصخصة تثير غضب أطباء وطلبة الطب في المغرب

وقفة احتجاجية للطلبة داخل كلية الطب
احتجاجات طلبة الطب بدأت منذ فبراير/شباط الماضي احتجاجا على خصخصة التكوين الطبي (مواقع التواصل)

سناء القويطي-الرباط

تقصد أميمة أوعتاني (21 عاما) يوميا كلية الطب بالرباط، ليس للدراسة ولكن للمشاركة في الاحتجاجات والاعتصامات التي يقوم بها طلبة الكلية وباقي كليات الطب والصيدلة بالمغرب، منذ فبراير/شباط الماضي احتجاجا على خصخصة دراسة الطب وما رافقه من مس بحقوق طلبة الكليات العمومية.

أميمة التي قادها تفوقها في دراستها الثانوية إلى معانقة حلمها في دراسة الطب، وجدت نفسها في سنتها الرابعة وسط تحديات وإشكالات جعلتها مهمومة بشأن مستقبلها المهني.

تقول للجزيرة نت إن تركيز طالب الطب ينبغي أن ينصب على الدراسة والتدريب، لكنها وجدت نفسها وزملاءها مضطرين للإضراب والاحتجاج لحماية مستقبلهم والدفاع عن حقهم في تكوين طبي لائق.

وتضيف "لسنا مسرورين بمقاطعة الدروس، فنحن مهددون بسنة بيضاء، لكن ليس أمامنا خيار آخر ما دامت الجهات المسؤولة مصرة على عدم التجاوب مع مطالبنا المشروعة".

وقفة احتجاجية سابقة لأطباء القطاع العام أمام مندوبية وزارة الصحة بالرباط (الجزيرة)وقفة احتجاجية سابقة لأطباء القطاع العام أمام مندوبية وزارة الصحة بالرباط (الجزيرة)

قلق ومخاوف
تفكر أميمة أوعتاني في الهجرة إلى الخارج للعمل، وتعتقد أن مستقبلها المهني سيكون أفضل هناك، فمع تقدمها في سنوات التكوين الطبي تكبر داخلها مخاوف وقلق بسبب الصورة النمطية المتداولة بين المواطنين حول الطبيب المغربي.

ووفق أوعتاني، يحمل المرضى الطبيب مسؤولية فشل السياسات الصحية ولا يجدون غيره لصب جام غضبهم الناتج عن قلة الموارد البشرية ونقص التجهيزات والاكتظاظ في المستشفيات، وتقول "هذا الوضع يخيفني، فبعد تخرجي قد أعمل في مستشفى في منطقة بعيدة لا يتوفر فيها الأمن، وقد أكون عرضة لاعتداءات من الناس".

ويخوض طلبة كليات الطب بالبلاد احتجاجات واعتصامات منذ فبراير/شباط الماضي تحولت منذ 25 مارس/آذار إلى مقاطعة شاملة للدروس النظرية والتطبيقية، ويقول منسق طلبة كليات الطب أيوب بايجي إنهم يدافعون عن الجامعة العمومية والمستشفيات الجامعية العمومية ويرفضون قرارات خصخصة التكوين الطبي وبعض القرارات التي تضرب مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص وتعطي الامتياز لصالح طلبة كليات الطب الخاصة.

ولفت إلى أن الطلبة يرفضون بشكل قاطع استغلال المستشفى الجامعي العمومي أو الكلية العمومية من طرف الخواص، موضحا أن المستشفيات الجامعية تعاني أساسا من نقص كبير على مستوى الأساتذة والتجهيزات الطبية وعدد الأسرة.

وقال أيوب "نعاني أساسا من الاكتظاظ في التكوين الطبي، إذ تضم كل مصلحة حوالي 50 طالب طب، وإذا أضفنا إليهم طلبة القطاع الخاص، سيؤثر الأمر على جودة التكوين لذلك يطالب طلبة الكليات الطبية العمومية بمسار تكويني وتدريبي لطلبة القطاع الخاص منفصل عن القطاع العام".

تأييد ومساندة
ولقيت هذه الاحتجاجات مساندة من أطباء القطاع العام الذي يخوضون بدورهم حراكا احتجاجيا دخل سنته الثالثة، وأيدت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام رفض الطلبة لسياسات خصخصة قطاع التكوين الطبي الذي يضرب بحسبها مبدأ تكافؤ الفرص، وانتقدت العشوائية التي وسمت تنزيل مشروع كليات الطب الخاصة.

ودعت الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة في التعامل مع مطالب الطلبة والأطباء على حد سواء بنية الرقي بالمنظومة الصحية.

وقرر أطباء القطاع العام ارتداء بزات سوداء طيلة شهر أبريل/نيسان حدادا على الصحة المغربية واحتجاجا على الوضع المزري الذي يعيشه القطاع العمومي، كما أعلنوا خوض إضراب وطني لمدة 48 ساعة سيشل المستشفيات، يومي 29 و30 من الشهر الجاري، يليه إضراب وطني آخر يومي 2 و3 مايو/أيار المقبل.

ويطالب هؤلاء بتحسين شروط الاشتغال في المستشفيات العمومية ومعالجة الاختلالات البنيوية التي تعانيها المتعلقة بندرة الموارد البشرية، وقلة التجهيزات الطبية، وضعف ميزانية القطاع التي لا تتجاوز 6% من ميزانية الدولة، مما ينعكس على جودة الخدمات المقدمة.

جانب من احتجاجات طلبة كليات الطب ضد خصخصة التكوين الطبي (مواقع التواصل)جانب من احتجاجات طلبة كليات الطب ضد خصخصة التكوين الطبي (مواقع التواصل)

هجرة واستقالات
وبسبب تجاهل وزارة الصحة لمطالب أطباء القطاع العام، وجه أكثر من 300 طبيب في مدن مختلفة استقالتهم من الوظيفة العمومية، في حين تتحدث تقارير عن استقطاب القطاع الخاص للكفاءات الطبية وعن موجة هجرة الأطباء إلى الخارج، وهو ما حذرت منه نقابات صحية وجمعيات حقوقية.

وكانت دراسة أنجزتها هيئة الأطباء بفرنسا أظهرت أن سبعة آلاف طبيب مغربي مسجلون في هيئاتها بمختلف التخصصات، مما يجعلهم يمثلون ثاني جنسية للأطباء المهاجرين إلى فرنسا.

وليس الطلبة الأطباء والأطباء فقط من أخرجهم هذا الوضع للاحتجاج، بل يضاف إليهم الممرضون والتقنيون في المستشفيات العمومية، إذ أعلنوا إضرابا يومي الثلاثاء والأربعاء وخرجوا في مسيرة احتجاجية للمطالبة بقانون يحميهم من الأخطار المهنية وإخراج قوانين مزاولة المهنة وتوظيف الخريجين العاطلين.

يذكر أن المغرب يشهد حالة من الاحتقان والاحتجاجات الفئوية شملت قطاعات التعليم والصحة، ففي الوقت الذي ما زال ملف الأساتذة المتعاقدين المطالبين بالإدماج يراوح مكانه بعد إضراب دخل شهره الثاني، وجدت فئات أخرى في الشارع مكانا لإسماع صوتها والصدح بمطالبها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مدونات - مستشفى المغرب

بدأ الأطباء العاملون بالمستشفيات الحكومية في المغرب يوم الثلاثاء إضرابا عن العمل، يستمر 48 ساعة، لمطالبة الحكومة بتحسين ظروف عملهم وزيادة الأجور، وفق قيادي نقابي.

Published On 27/6/2018
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة