السودان.. استمرار الاعتصام وسط الخرطوم وتمسك بتسليم السلطة للمدنيين

المعتصمون يصرون على مطالبهم أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم (رويترز)
المعتصمون يصرون على مطالبهم أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم (رويترز)

يواصل المحتجون السودانيون اليوم الثلاثاء اعتصامهم أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم للمطالبة بتسليم السلطة إلى المدنيين، كما أفشلوا محاولات الجيش لفض الاعتصام، في حين يواصل المجلس العسكري الانتقالي لقاءاته واتصالاته.

وحاول أفراد من الجيش إزالة الأحجار والحواجز التي وضعها المعتصمون، لكن المعتصمين حالوا دون ذلك ورددوا هتافات مطالبة بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

وواصل المعتصمون صباحا أعمال تنظيف مكان الاعتصام، وتوزيع ألواح الثلج على براميل المياه مع ارتفاع درجة الحرارة، وذلك بعد يوم من محاولة قوات الدعم السريع التابعة للجيش فض الاعتصام دون نجاح.

ومن المقرر أن تخرج عصر اليوم مسيرة من خريجي وأساتذة وطلاب جامعة الخرطوم من أمام بوابة الجامعة إلى مكان الاعتصام.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين أمس الاثنين إلى حل المجلس العسكري الانتقالي وتشكيل مجلس مدني مؤقت جديد وحل حزب المؤتمر الوطني (الحاكم سابقا).

وقال قادة التجمع في مؤتمر صحفي إنهم سيقاطعون السلطات وسيواصلون التصعيد الجماهيري في حال عدم تشكيل مجلس انتقالي مدني بتمثيل للعسكريين وإلغاء المجلس العسكري الحالي.

كما دعا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي أمس الجيش السوداني إلى تسليم السلطة إلى "سلطة سياسية انتقالية بقيادة مدنية" في غضون 15 يوما، وإلا فسيواجه تعليق عضوية البلاد في الاتحاد.

والتقى الفريق ركن جلال الدين الشيخ الطيب عضو المجلس العسكري رئيس وزراء إثيوبيا في أديس أبابا حيث يقع مقر الاتحاد الأفريقي، وقال الشيخ الطيب "نحن بالفعل بصدد اختيار رئيس للوزراء" لحكومة مدنية.

وقالت وكالة السودان للأنباء إن رئيس المجلس العسكري الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان تلقى اتصالات هاتفية من زعماء كل من قطر والسعودية والإمارات وإثيوبيا وجنوب السودان "أعربوا فيها عن دعمهم ومساندتهم للمجلس العسكري الانتقالي للعبور بالسودان من هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية".

وقال السفير البريطاني لدى السودان عرفان صديق إنه التقى الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي" نائب رئيس المجلس العسكري وطلب منه "تحديد مكان الرئيس السابق عمر البشير وغيره من كبار شخصيات النظام السابق".

المصدر : الجزيرة + وكالات