إندونيسيا.. صمت انتخابي عشية أكبر انتخابات تجرى في يوم واحد

يدلي عشرات الملايين من الناخبين الإندونيسيين بأصواتهم في انتخابات رئاسية وبرلمانية غدا الأربعاء، بعد حملات انتخابية ركزت على الاقتصاد ويخيم عليها الإسلام السياسي في أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان.

ويخوض الرئيس جوكو ويدودو -بائع الأثاث السابق الذي بدأ مشواره السياسي برئاسة بلدية مدينة صغيرة- السباق أملا في إعادة انتخابه منافسا الجنرال السابق برابوو سوبيانتو الذي فاز عليه الرئيس بهامش بسيط عام 2014.

وتبدو عودة المعارض والجنرال السابق سوبيانتو إلى مواجهة الرئيس الحالي جوكوي من أبرز ملامح الانتخابات الحالية، خصوصا مع بروز تيار شعبي معارض يؤيد سوبيانتو، كما ظهر في تجمعات مناصريه في عدة مناطق من البلاد.

ولم يسبق أن كان للمعارضة خلال العقدين الماضيين روافد تأييد من حراك شعبي يسعى للتغير بهذا الزخم. ويقف تحالف المعارضة الوطنية والإسلامية خلف سوبيانتو العسكري المتقاعد الذي يخوض غمار التنافس الرئاسي للمرة الثالثة.

ويرافقه في الترشح لمنصب نائب الرئيس رجل الأعمال ساندياغا صلاح الدين أونو الذي فاز بمنصب نائب حاكم جاكرتا عن المعارضة قبل عامين، وكان صعبا ظهور مرشحين آخرين فانحصرت المنافسة بين برابوو وجوكوي.

استطلاعات الرأي
وتشير أغلب استطلاعات الرأي إلى أن ويدودو يتقدم بفارق مريح لكن المعارضة شككت في نتائج الاستطلاعات. كما قالت إنها اكتشفت مخالفات تؤثر في الملايين على القوائم الانتخابية، وتعهدت باتخاذ إجراءات قضائية أو استخدام "سلطة الشعب" إذا لم يتم حل الشكاوى التي قدمتها.

وبسبب التفاوت الكبير بين نتائج استطلاعات الرأي، أصبح كثير من الساسة وعامة الناس يشككون في حصيلة أي استطلاع، بعد أن بدا لهم إسهام بعضها مع مؤسسات إعلامية في صناعة شهرة مرشح أو تعزيز رأي بدلا من قراءة توجهات الناخبين بشكل دقيق وموضوعي.

ومن المقرر أن تنشر السلطات ما يقرب من نصف مليون من أفراد الشرطة والجيش في أنحاء الأرخبيل لتأمين التصويت.

كما سيصوت أكثر من 192 مليون ناخب بانتخابات تشريعية محلية ووطنية -يتنافس فيها أكثر من 245 ألف مرشح- ووصفت بأنها أكبر انتخابات تجرى في يوم واحد على مستوى العالم.

وبدأ بالفعل التصويت خارج البلاد، واصطف الآلاف خارج مقار البعثات الدبلوماسية في سنغافورة وأستراليا.

ومن المقرر أن تفتح مراكز الاقتراع أبوابها غدا السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (22:00 بتوقيت غرينتش مساء الثلاثاء) بالجانب الشرقي من البلاد وتغلق الواحدة ظهرا (06:00 بتوقيت غرينتش) في الجانب الغربي.

ومن المتوقع أن تظهر نتائج أولية غير رسمية بعد ساعات من انتهاء التصويت، وأن يتضح من فاز بالرئاسة بحلول ساعة متأخرة من مساء اليوم. ويتوقع أن تعلن المفوضية العامة للانتخابات النتيجة الرسمية في مايو/أيار القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات