رايتس ووتش: استمرار اعتقال أبو الخير يثبت فشل إصلاحات بن سلمان

رايتس ووتش: استمرار اعتقال أبو الخير يثبت فشل إصلاحات بن سلمان

وليد أبو الخير (وسط) ما زال معتقلا مع زميليه القحطاني (يمين) والحامد بسبب نشاطهم الحقوقي (مواقع التواصل)
وليد أبو الخير (وسط) ما زال معتقلا مع زميليه القحطاني (يمين) والحامد بسبب نشاطهم الحقوقي (مواقع التواصل)

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات السعودية بإطلاق سراح المحامي الحقوقي السعودي البارز وليد أبو الخير فورا، معتبرة أن اعتقاله المتواصل منذ 2014 يثبت فشل إصلاحات ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال مايكل بيج نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن كل يوم يقضيه أبو الخير خلف القضبان هو تذكير بأن خطة الإصلاح التي وضعها بن سلمان لا معنى لها، معتبرا أن إسكات المعارضة السلمية بأحكام شائنة يظهر عدم التزام الحكومة السعودية بإصلاحات سياسية ومدنية جادة.

كما طالب بيج القادة السعوديين بمدح أبو الخير على التزامه بالدفاع عن حقوق مواطني بلده، حيث إنه يمضي حكما بالسجن لـ15 عاما منذ عام 2014 بسبب انتقاده سجل السعودية الحقوقي.

وجددت هيومن رايتس ووتش مطالبتها للسلطات السعودية بإطلاق سراح عشرات الناشطات والناشطين الحقوقيين المعتقلين في المملكة.

وأطلقت لجنة نوبل البديلة العام الماضي حملة دولية للمطالبة بالإفراج الفوري عن فهد القحطاني وعبد الله الحامد ووليد أبو الخير المعتقلين في السعودية تقديرا لجهودهم في مجال حقوق الإنسان.

وكان رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي أنطونيو بانزيري قد طالب في رسالة وجهها إلى ولي العهد السعودي بإطلاق سراح الأمير سلمان بن عبد العزيز قبل حلول شهر رمضان كبادرة حسن نية، معتبرا أن ذلك سينظر إليه كخطوة إيجابية في إطار العلاقات بين الرياض والاتحاد الأوروبي.

وقال بانزيري للجزيرة -على هامش مشاركته في مؤتمر آليات مكافحة الإفلات من العقاب بالدوحة أمس الأحد- إن الرسالة تضمنت أيضا قضايا أخرى تتعلق بحقوق الإنسان في السعودية.

المصدر : الجزيرة