قدمتها مجموعة الأزمات الدولية.. "وصفة" لخروج السعودية من حرب اليمن

قدمتها مجموعة الأزمات الدولية.. "وصفة" لخروج السعودية من حرب اليمن

جنود سعوديون في مأرب شرق العاصمة اليمنية صنعاء (رويترز)
جنود سعوديون في مأرب شرق العاصمة اليمنية صنعاء (رويترز)

دعت مجموعة الأزمات الدولية الولايات المتحدة إلى مساعدة السعودية على الخروج من حرب اليمن، وتعليق صادرات الأسلحة إليها حتى توقف تدخلها العسكري المستمر هناك منذ عام 2015.

وفي تقرير نشرته أمس الأحد بعد شهر من تصديق الكونغرس الأميركي على قرار وقف دعم واشنطن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، قالت المجموعة إنه يتعين على التحالف التوقف عن التفكير في تحقيق انتصار ما على الورق في اليمن.

وأضاف التقرير أن على التحالف أن يلتزم بدلا من ذلك بالبحث عن مخرج سياسي حتى لو كان ذلك يعني إعطاء جماعة الحوثي في المدى القصير وزنا أكبر مما يرغب به.

وفي ما يتعلق بالحجة التي تستخدمها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمواصلة دعم التحالف، وهي مواجهة نفوذ إيران، قالت مجموعة الأزمات إن حسابات ترامب في هذا الشأن كانت خاطئة.

وفي هذا السياق، اعتبرت أن إيران تستفيد في الواقع من استمرار الحرب في اليمن لأنها تستنزف موارد السعودية وسمعتها، في حين لا تخسر هي سوى القليل.

ونقل التقرير عن رئيس مجموعة الأزمات الدولية روبرت مالي قوله إن السعوديين يرون أنهم بحاجة لإنهاء الحرب لكنهم لا يعرفون كيف يفعلون ذلك.

وأضاف أن السعوديين ما زالوا يعتقدون أن ممارسة ضغط عسكري أكبر على الحوثيين ستدفعهم للانهيار، مما سيؤدي إلى إنهاء الحرب وهزيمة إيران، مؤكدا أن هذه النظرية وتعثر الحرب السعودية خلال السنوات الأربع الماضية يدحضان ذلك.

وحث تقرير المجموعة الدولية واشنطن على تعيين مبعوث يتولى ملف الحرب في اليمن في سبيل وضع حد لها، وقال إن على إدارة ترامب إيجاد مخرج خاص بها في هذا الشأن.

وفي واشنطن، أيد السيناتور الديمقراطي كريس مورفي -وهو أحد أبرز منتقدي حرب اليمن- ما توصل إليه التقرير بعدم إمكانية حسم المعركة ضد الحوثيين عسكريا. 

وقال إن "الحوثيين سيكون لهم دور كبير ومهم في الحكم المستقبلي لليمن، لذلك فإن المسألة تتعلق بتقرير كيف سيتعايش السعوديون مع هذا الأمر بطريقة لا تهدد مصالحهم الأمنية على المدى الطويل".

المصدر : الفرنسية