في جمعة غزّية لاستنكار التطبيع.. استشهاد فتى وجرح العشرات

شبان غزة واصلوا التظاهر في الجمعة الـ 54 من مسيرات العودة وكسر الحصار (الأناضول)
شبان غزة واصلوا التظاهر في الجمعة الـ 54 من مسيرات العودة وكسر الحصار (الأناضول)

استشهد فتى فلسطيني وأصيب العشرات بجراح مختلفة برصاص قوات الاحتلال أثناء مشاركتهم في مسيرات العودة شرقي قطاع غزة اليوم الجمعة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة في بيان مقتضب "استشهد الفتى ميسرة أبو شلوف (15 عاما) إثر إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في بطنه، شرق جباليا، شمالي القطاع". وأضافت أن 66 متظاهرا أصيبوا برصاص القوات الإسرائيلية، شرقي قطاع غزة، بينهم 15 طفلا، وست إناث.

وقمعت قوات الاحتلال المشاركين في الجمعة الـ 54 من مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة، والتي أقيمت تحت شعار "معا لمواجهة التطبيع" بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة.

وأكدت الهيئة استمرار الفعاليات الشعبية المنددة بالحصار المفروض على قطاع غزة حتى تحقيق أهدافها، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني. واستشهد بمسيرات العودة منذ انطلاقها نهاية مارس/آذار 2018 عشرات الفلسطينيين بينهم نساء ومسعفون وصحفيون، كما أصيب الآلاف بجراح مختلفة برصاص جيش الاحتلال. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كانوا 18 شابا محاصرين وسط الأسلاك الشائكة قرب السياج الحدودي بين غزة وإسرائيل، تنهمر زخات الرصاص عليهم من كل صوب، حينها وصلت الشابة هداية للمكان الذي لا يقترب منه أحد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة