مطالبين بتنحي البشير.. المتظاهرون يعودون للاعتصام أمام قيادة الجيش

Sudanese demonstrators chant slogans as they attend a protest rally demanding Sudanese President Omar Al-Bashir to step down, outside Defence Ministry in Khartoum, Sudan April 9, 2019. REUTERS/Stringer
تحركات المتظاهرين تعتبر أكبر تحد حتى الآن يواجه حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود (رويترز)
ويعتصم المتظاهرون منذ يوم السبت خارج مجمع قيادة الجيش ووزارة الدفاع الذي يشمل أيضا مقر إقامة البشير، في تصعيد للاحتجاجات التي تعصف بالسودان منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحاولت قوات من جهاز الأمن والمخابرات الوطني وشرطة مكافحة الشغب مرارا فض الاعتصام بمداهمات في ساعات الصباح الأولى بيد أن الجيش تحرك لحماية المحتجين.

ولم تحدث مداهمات مماثلة اليوم الأربعاء. وقال شاهد من رويترز إن منطقة الاعتصام توسعت قليلا مع دخول مئات الأشخاص ومغادرتهم على الرغم من تجاوز درجة الحرارة 40 مئوية. وبعضهم سد الشوارع الواقعة إلى الشرق من المجمع بالحجارة.

وردد المتظاهرون هتاف "تسقط بس!" و"الشعب يريد بناء سودان جديد" و"جيشنا بيحمينا". وانتشرت شاحنات الجيش وجنوده حول المجمع مانعين السيارات من دخول المنطقة. ولم تكن الشرطة ولا قوات جهاز الأمن والمخابرات الوطني موجودة فيما يبدو.

‪(الأناضول)‬ احتجاجات السودانيين تتواصل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضيتتواصل‪(الأناضول)‬ احتجاجات السودانيين تتواصل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضيتتواصل

قتلى وجرحى
يأتي ذلك بينما ذكر وزير الإعلام السوداني حسن إسماعيل نقلا عن تقرير لقائد شرطة الخرطوم أن 11 شخصا قتلوا في وقائع بالعاصمة أمس الثلاثاء، بينهم ستة من القوات الحكومية.

ولم يعط الوزير، وهو أيضا المتحدث باسم الحكومة، تفاصيل بشأن كيفية مقتل هؤلاء. لكن الخرطوم شهدت محاولتين من جانب قوات الأمن لتفريق آلاف المحتجين المعتصمين خارج وزارة الدفاع، مما دفع جنود الجيش الذين يحرسون المجمع للتدخل لحمايتهم.

من جهتها، أعلنت لجنة الأطباء في السودان أن عدد القتلى خلال المظاهرات منذ السادس من أبريل/نيسان الجاري بلغ 21 شخصا، والجرحى 150.

 مساندة ودعوات
وفي وقت سابق اليوم قال الناطق باسم الشرطة السودانية إن الشرطة لا تقبل بتعريض المحتجين للخطر، وإنها طلبت من قواتها عدم التعرض للمواطنين والتجمعات السلمية.

وأظهرت التسجيلات المصورة التي نشرها تجمع المهنيين السودانيين، منظم الاحتجاج الأساسي، فضلا عن المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي متظاهرين يغنون ويرقصون ويرددون الشعارات.

كما أظهر تسجيل مصور نشره حزب المؤتمر السوداني المعارض مجموعة كبيرة من المحتجين يسيرون صوب الاعتصام ويهتفون، بينما يظلهم علم سوداني كبير.

وتعصف بالسودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي احتجاجات مستمرة أطلقت شرارتها محاولات الحكومة زيادة أسعار الخبز وأزمة اقتصادية ونقص في السيولة.

ودعت شخصيات المعارضة الجيش إلى المساعدة في التفاوض على إنهاء حكم البشير المستمر منذ نحو ثلاثة عقود وفي انتقال إلى الديمقراطية، بينما دعا حزب المؤتمر الوطني الحاكم أنصار البشير للخروج في مسيرات تأييد في الخرطوم الخميس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Sudanese demonstrators chant slogans during a protest demanding Sudanese President Omar Al-Bashir to step down outside the defence ministry in Khartoum, Sudan April 8, 2019. REUTERS/Stringer

أمرت الشرطة السودانية عناصرها بـ “عدم التعرض” لآلاف المتظاهرين المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم، وأيدت ضمنيا “انتقال سلميا للسلطة” بعد شهور من الاحتجاجات المتواصلة المطالبة بإسقاط النظام.

Published On 10/4/2019
اعتصام السودانيين لتنحي البشير.. فكرة مرتجلة ورطت الأمن

استهلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أحد تقاريرها لما يجري في السودان والجزائر بسؤال هل يتكرر الربيع العربي؟ وقالت إن الدكتاتوريين المتوترين يراقبون من نوافذهم تزايد حشود الجماهير الغاضبة.

Published On 10/4/2019
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة