غوغل ترفض إزالة تطبيق "أبشر" السعودي

شركة غوغل تقول إن "أبشر" لا يخالف المعايير لديها (غيتي)
شركة غوغل تقول إن "أبشر" لا يخالف المعايير لديها (غيتي)

رفضت شركة محرك البحث العملاق "غوغل" الدعوات لإزالة تطبيق "أبشر" الذي يوفر خدمة تعقب السعوديات من قبل ذويهن من الرجال من متجرها، بدعوى أنه لا يخالف المعايير.

وذكر موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي أن غوغل راجعت التطبيق "أبشر" وتوصلت إلى أنه لا يخالف أي اتفاقية، وبالتالي يمكنها إبقاءه في متجرها "غوغل بلاي".

وأشار إلى أنه تم إبلاغ النائب الديمقراطي جاكي سبيير بذلك، الذي طالب الأسبوع الماضي مع أعضاء آخرين في الكونغرس بإزالة التطبيق.

وكان الموقع قد كشف في وقت سابق عن خدمة موجودة داخل تطبيق "أبشر" بالمملكة العربية السعودية تمكّن ولي أمر الفتاة، سواء كان والدها أو زوجها أو شقيقها، من تتبع حركتها داخل المملكة وخارجها، وتعقبها إذا قررت الفرار من منزل والدها والسفر خارج البلاد.

وقد بعث النائب سبير و13 آخرون في الكونغرس رسائل إلى الرئيسين التنفيذيين لغوغل سندار بيشاي ولآبل تيب كوك، يوم 21 فبراير/شباط الماضي، يطالبون فيها بإزالة التطبيق، ومنحوا مهلة حتى نهاية الشهر لتقديم توضيحات بشأن السبب وراء وضع التطبيق في غوغل بلاي.

ويقول النواب الـ14، بينهم إلهان عمر ورشيدة طليب وكاثرين كلارك إلى جانب سبيير، إن شركتي غوغل وآبل "متواطئتين مع قمع السعودية للنساء" من خلال إبقاء التطبيق.

ورغم الدعوات التي وجهت لغوغل وآبل لإزالة التطبيق، فإن "ردودهما حتى الآن غير مرضية بشكل مقلق"، وفق سبيير لموقع إنسايدر.

ويضيف سبيير "حتى اليوم ما زال التطبيق متوفرا في متجري آبل وغوغل بلاي رغم أنه يمكن إزالته بسهولة".

ويشير إلى أن تيسير اعتقال النساء الساعيات للجوء أو الفرار من قسوة المعاملة يخلف ضررا، مؤكدا أنه سيعمل مع زملائه على هذه القضية.

ووفق مطور الخدمة في غوغل، فإن "غوغل بلاي" لا يسمح بالتطبيقات التي تعزز العنف، أو تحض على الكراهية ضد الأفراد والجماعات بناء على العرق أو الجنس أو الدين أو الإعاقة أو العمر أو الجنسية أو الحالة العسكرية أو التوجه الجنسي أو أي سمة مرتبطة بالتمييز أو التهميش بشكل ممنهج.

من جانبها نفت السعودية في وقت سابق استخدام "أبشر" التابع لوزارة الداخلية لتعقب السعوديات ومنعهن من السفر، وذلك بعد ضغوط غربية تصاعدت في الآونة الأخيرة تطالب بحظر التطبيق ووقف استخدامه، نظرا لكونه يتجسس على النساء ويتعقب تحركاتهن.

وتوفر خدمة "أبشر" خدمات إلكترونية للمواطنين والمقيمين بالمملكة، مثل تجديد جوازات السفر، وتحصيل المخالفات المرورية، وملء طلبات استقدام العاملات الأجنبيات، إذ يتيح الموقع لمستخدميه عمل حسابات للفتيات عن طريق تسجيل أرقام هوياتهن الشخصية، فتظهر كافة بياناتهن المسجلة لدى وزارة الداخلية.

وصُمم التطبيق في الأصل لصالح وزارة الداخلية السعودية، وتم استخدامه لسنوات عدة وتنزيله أكثر من مليون مرة.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

بينما تؤكد السعودية انفتاحها على العالم وتبعث أول سفيرة لها إلى أهم عاصمة غربية، تقدم الشهادات الحقوقية واقعا مغايرا في سجون المملكة حيث تخضع النسوة للتحرش الجنسي والتهديد بالاغتصاب.

كشف موقع “إنسايدر” الأميركي عن خدمة موجودة داخل تطبيق “أبشر” بالسعودية تمكّن ولي أمر الفتاة، سواء كان والدها أو زوجها أو شقيقها، من تتبع حركتها وتعقبها إذا قررت الفرار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة