أكد جاهزية المقاومة.. هنية: نسعى لتفاهمات جدية يحترمها الاحتلال

هنية خلال تفقده لمقر مكتبه الذي قصفته طائرات الاحتلال مؤخرا (الأناضول)
هنية خلال تفقده لمقر مكتبه الذي قصفته طائرات الاحتلال مؤخرا (الأناضول)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أن حركته تعمل مع الوفد الأمني المصري الموجود حاليا بغزة على حل للأزمة الإنسانية في القطاع، عبر التوصل لتفاهمات جدية تحترم من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على استعداد الحركة لكل السيناريوهات والبدائل.

وقال هنية -في تصريحات صحفية اليوم الجمعة- إن الحركة تسعى من خلال التفاهمات لوقف النار والعدوان وإدخال المساعدات الإنسانية، ولإنهاء معاناة السكان بغزة وتعزيز كرامتهم في بلدهم، ولتنفيذ المشاريع وفتح المعابر والصيد ومشاريع التشغيل ومعالجة القضايا المزمنة مثل الكهرباء وغيرها.

وأشار إلى أن هذه المباحثات تأتي في إطار إنهاء حصار قطاع غزة وتجنيبه مزيدا من المعاناة التي سببها الاحتلال والحصار والعدوان.

وأضاف رئيس المكتب السياسي لحماس أنهم سيواصلون المباحثات المستمرة مع الوفد المصري، وبمشاركة الفصائل الوطنية استكمالا لكل الحوارات السابقة من أجل تحقيق الهدف المنشود.

وقال "إننا أمام مفترق طرق وفحص جاد لمواقف الاحتلال وردوده على مطالب شعبنا، وفي ضوء ذلك سيتم تحديد المسار الذي ستكون عليه الأوضاع في الساعات المقبلة، وفي مليونية يوم الأرض غدا بإذن الله، خاصة أننا في الشوط الأخير الذي ستكون نتائجه شديدة التأثير في قرار الحركة والفصائل وتحديد الوجهة القادمة، وكل الخيارات مطروحة".

وتابع هنية أنهم "في تواصل مكثف مع الإخوة في قطر الشقيقة -في سياق الدور الأصيل الذي قامت به وما زالت لتخفيف الحصار وإعادة الإعمار- وهم بدورهم يواصلون جهودهم لتحقيق هذا الهدف من خلال اتصالاتهم ومتابعتهم مع الأطراف ذات الصلة ودعمهم المالي الكبير"، كما أشار إلى الاتصالات المستمرة مع الأمم المتحدة "لأهمية وشمولية دورها على هذا الصعيد".

وأكد هنية أن المباحثات الجارية تركز على قضية الأسرى والتطورات الأخيرة في السجون وخاصة ما جرى مؤخرا في سجن النقب، منوها بأن قضية القدس وباب الرحمة حاضرة بقوة على طاولة التداول.

وشدد على الاستعداد التام بقوله: "نحن مستعدون لكل السيناريوهات وكل البدائل ولن نتردد في اتخاذ القرار الذي يحقق مصالح شعبنا ويستثمر التضحيات الجسام التي قدمها شبابنا في مسيرات العودة وكسر الحصار".

وعقد الوفد المصري برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية اللواء أحمد عبد الخالق لقاء بقطاع غزة مع رئيس حركة حماس يحيى السنوار، ثم انضم للقاء قادة من الجهاد الإسلامي قبل أن يعقد اجتماع موسع مع حماس والجهاد والجبهتين الشعبية والديمقراطية ولجان المقاومة الشعبية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قصفت طائرات إسرائيلية فجر اليوم الأربعاء موقعا للمقاومة الفلسطينية شرقي رفح دون وقوع إصابات، وذلك بعد أن اعترضت منظومة القبة الحديدية صاروخا فلسطينيا أطلق من قطاع غزة باتجاه مدينة عسقلان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة