روسيا ترفض طلب ترامب سحب قواتها من فنزويلا

مندوبا روسيا والصين يستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار أميركي بشأن فنزويلا الشهر الماضي (الأناضول)
مندوبا روسيا والصين يستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار أميركي بشأن فنزويلا الشهر الماضي (الأناضول)

أكدت موسكو الخميس بقاء عسكرييها الذين وصلوا قبل أيام إلى فنزويلا "طيلة المدة اللازمة التي يحتاجون إليها هناك" وذلك رغم مطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمغادرتهم.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا -في إفادة أسبوعية اليوم الخميس- إن موسكو "لا تغير ميزان القوة في المنطقة، روسيا لا تهدد أحدا على عكس المسؤولين في واشنطن".

وأضافت أن وصول خبراء روس إلى فنزويلا كان بموجب بنود اتفاقية للتعاون الفني العسكري بين الحكومتين "ولم يلغ أحد هذه الاتفاقية".

وأمس حذر الرئيس الأميركي بأنه "يجب على روسيا الخروج" من فنزويلا، وقال إن "كل الخيارات" مطروحة لتحقيق ذلك.

من جهتها، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن الملحق العسكري الفنزويلي بموسكو قوله اليوم إن العسكريين الروس وصلوا البلاد لكنهم لن يشاركوا في أي عمليات عسكرية.

ووفق تقارير وسائل إعلام محلية هبطت طائرتان تابعتان لسلاح الجو الروسي خارج العاصمة كراكاس السبت، وعلى متنهما نحو مئة من أفراد القوات الروسية.

وفي سياق متصل، أعلن ممثل من شركة "روستك" الروسية الحكومية المصنعة للأسلحة اليوم أن موسكو عاكفة على مساعدة الجيش الفنزويلي في تحسين استعداده القتالي.

ودعمت روسيا والصين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في الأزمة السياسية الأخيرة، لكن الولايات المتحدة ومعظم الدول الغربية الأخرى وقفت في صف زعيم المعارضة خوان غوايدو.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة