بسبب مذبحة نيوزيلندا.. مسلمو فرنسا يقاضون فيسبوك ويوتيوب

عقوبة الجرائم الواردة بالدعوى السجن ثلاث سنوات والغرامة 75 ألف يورو (الأناضول)
عقوبة الجرائم الواردة بالدعوى السجن ثلاث سنوات والغرامة 75 ألف يورو (الأناضول)

رفع المجلس الفرنسي الإسلامي دعوى قضائية ضد يوتيوب وفيسبوك في فرنسا لبثهما فيديو مجزرة المسجدين في نيوزيلندا.
    
وأعلن المجلس -الذي يمثل الديانة الإسلامية في البلاد- أنه رفع دعوى بتهمة "بث رسالة ذات طابع عنيف تحض على الإرهاب أو من طبيعة تسيء بشكل خطر للكرامة البشرية ويمكن أن يشاهدها قاصر" بحسب نص الشكوى التي أرسلت أمس الاثنين إلى النائب العام بالعاصمة باريس.
    
وعقوبة هذه الجرائم السجن ثلاث سنوات وغرامة بقيمة 75 ألف يورو.
    
وقال المجلس إن هذه "الأعمال الإرهابية استمرت" على فيسبوك "29 دقيقة بعد بداية" بثها، وقبل أن يسحبها المشرفون على الموقع. وخلال هذه الدقائق اطلع قاصرون على الشريط "خصوصا مسلمين صدموا بشدة".
    
وأضاف "إن عدم مسارعة فيسبوك إلى حذف الفيديو كان من نتيجته نشره على يوتيوب بعد قليل من بثه مباشرة" مما أتاح "بالتالي بثه على التراب الوطني من خلال هاتين المنصتين".
    
واعتبر المجلس أن ذلك "يحمّل هاتين الشبكتين للتواصل الاجتماعي مسؤوليتهما الجزائية بسبب خطورة الجريمة وآثارها النفسية على اليافعين. ولا تضمن الإجراءات المتخذة من هاتين الشبكتين الاستحالة المادية لاطلاع قاصرين على" الفيديو.
    
وبحسب فيسبوك فان فيديو مجزرة المسجدين مدته 17 دقيقة وبث مباشرة، وتمت مشاهدته مباشرة أقل من مئتي مرة، لكن الشركة سحبت 1.2 مليون فيديو تمت مشاركتها بين رواده.

وقالت فيسبوك إنها سارعت لحذف مئات الآلاف من النسخ. لكن، كان بالإمكان العثور على الفيديو على فيسبوك وتويتر ويوتيوب الذي تملكه شركة ألفابت بعد ساعات قليلة من الهجوم. كما نشر الفيديو على تطبيقي إنستغرام وواتساب اللذين تملكهما فيسبوك.

وقتل خمسون شخصا في مذبحة إطلاق النار على المصلين بمسجدين في نيوزيلندا يوم 15 مارس/آذار الجاري، وجرى بثها على الهواء مباشرة على فيسبوك قبل أن يتم نسخها ونشرها على مواقع التواصل عبر الإنترنت.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الإسلام والغرب
الأكثر قراءة