بسبب ملف خاشقجي.. صندوق استثمار عالمي يرد أموالا للرياض

فونكنيل: إرجاع الأموال للرياض جاء نتيجة المخاوف المرتبطة بقتل خاشقجي على يد موظفين حكوميين سعوديين (مواقع إلكترونية)
فونكنيل: إرجاع الأموال للرياض جاء نتيجة المخاوف المرتبطة بقتل خاشقجي على يد موظفين حكوميين سعوديين (مواقع إلكترونية)

ذكرت وكالة بلومبيرغ الأميركية أن صندوق استثمار بريطانياً أخبر مستثمرين بأنه رد أموالا للحكومة السعودية بسبب تداعيات جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي على يد مسؤولين سعوديين في قنصلية المملكة في إسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأوضحت الوكالة الإخبارية أن صندوق "فارو مانجمنت" لإدارة الثروات والأصول أرجع 300 مليون دولار هي أموال يديرها لحساب البنك المركزي السعودي، وذلك في قرار نادر من أحد أكبر صناديق الاستثمار في العالم.

وقال مؤسس الصندوق جويلوم فونكنيل (54 عاما) لبعض المستثمرين في يناير/كانون الثاني الماضي إن قرار إرجاع الأموال للرياض جاء استنادا لمبادئ الصندوق في ظل المخاوف المرتبطة بمقتل الصحفي خاشقجي على يد موظفين حكوميين سعوديين داخل قنصلية البلاد بإسطنبول.

وأشارت بلومبيرغ إلى أن متحدثا باسم صندوق التحوط، الذي يدير أصولا بقيمة 9.7 مليارات دولار، رفض التعليق على قرار الصندوق إرجاع الأموال، كما رفض البنك المركزي السعودي الرد على أسئلة الوكالة الأميركية.

وكان كبار المسؤولين في بنوك وصناديق استثمارية عالمية قد تراجعوا عن المشاركة في مؤتمر استثماري كبير احتضنته الرياض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي جراء تصاعد الانتقادات الدولية لسياسات السعودية وسجلها الحقوقي في الأسابيع التي تلت مقتل خاشقجي.

بالمقابل، قال لاري فينك رئيس شركة بلاك روك -أكبر صندوق لإدارة الأصول في العالم- في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 إنه لا يشعر بالعار من ممارسة أنشطة اقتصادية مع المملكة العربية السعودية.

المصدر : بلومبيرغ

حول هذه القصة

قال أحد أكبر المستثمرين بالأسواق الناشئة إن السعودية ستجد صعوبة في جذب الأموال الخارجية، في وقت يثير مقتل الصحفي جمال خاشقجي مخاوف بشأن الحوكمة بالمملكة ومخاطر سياسية أخرى.

28/11/2018

اتسعت دائرة الانسحابات من مؤتمر الاستثمار في السعودية مع انسحاب الرؤساء التنفيذيين لبنوك “أتش أس بي سي” وستاندرد تشارترد وكريدي سويس، وذلك عقب قرارات مماثلة لمديري شركات مالية وإعلامية كبرى.

16/10/2018
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة