هكذا علقت الصحف الفرنسية على قضية شغور منصب الرئيس بالجزائر

قايد صالح دعا إلى إعلان شغور منصب الرئيس (الجزيرة)
قايد صالح دعا إلى إعلان شغور منصب الرئيس (الجزيرة)

احتل خبر دعوة نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان الجزائري الفريق قايد صالح اليوم إعلان شغور منصب رئيس البلاد حيزا بارزا في مواقع كبريات الصحف الفرنسية.

فقد ذكرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية المتخصصة بالشأن الأفريقي أن معلوماتها تفيد بأن الخطوة التي أقدم عليها رئيس أركان الجيش الجزائري لم تكن من تلقاء نفسه، وإنما هي ثمرة مشاورات ومفاوضات مع محيط الرئيس بوتفليقة وأسرته.

ومن جهتها، قالت صحيفة لوموند الفرنسية إنه عقب دعوة الفريق قايد صالح لتفعيل مادة الدستور المتعلقة بحالة شغور منصب رئاسة الجمهورية فإن الكرة توجد في ملعب الرئيس بوتفليقة نفسه ليعلن استقالته، أو في ملعب رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز الذي يعود إليه إطلاق شرارة إجراءات إعلان عجز رئيس الدولة عن ممارسة مهامه.

وبلعيز الذي عينه بوتفليقة في منتصف فبراير/شباط الماضي، هو من الشخصيات المقربة والمخلصة للرئيس وهو من مستشاريه، وجاء تعيينه عقب وفاة الرئيس السابق للمجلس الدستوري مراد مدلسي.

المجلس الدستوري
وذكرت صحيفة لوفيغارو نقلا عن تلفزيون البلد الجزائري أن المجلس الدستوري سيعقد جلسة خاصة اليوم عقب طلب رئيس هيئة الأركان بتفعيل المادة الدستورية المتعلقة بعجز رئيس الجمهورية.

وأشارت صحيفة ليبراسيون الفرنسية من جهتها إلى أنه عقب خطاب الفريق قايد صالح اليوم أطلق عدد من الجزائريين في العاصمة العنان لمنبهات سياراتهم، في إشارة إلى رفض ما جاء في الخطاب.

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

طالب الفريق الجزائري قايد صالح نائب وزير الدفاع رئيس الأركان بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تحدد حالة عجز الرئيس عن ممارسة مهامه، كما جاء في خطاب بثه التلفزيون الحكومي.

26/3/2019

يقول الدستور الجزائري في مادته 102 إنه إذا استحال على رئيس الجمهورية ممارسة مهامه، يجتمع المجلس الدستوري لإثبات هذا المانع، ثم يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع.

26/3/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة