ترامب يوقع اعتراف أميركا "بسيادة" إسرائيل على الجولان

U.S. President Donald Trump gestures to gathered news media as he welcomes Israel Prime Minister Benjamin Netanyahu at the White House in Washington, U.S., March 25, 2019. REUTERS/Carlos Barria
ترامب: أي اتفاق سلام في المستقبل يجب أن يحفظ حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها(رويترز)

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الإعلان الرئاسي الخاص باعتراف واشنطن "بسيادة" إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وذلك عقب مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي شكر ترامب واصفا إياه بأفضل صديق عرفته إسرائيل.

وقال الرئيس الأميركي إن أي اتفاق سلام في المستقبل يجب أن يحفظ "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من أي تهديدات"، سواء من سوريا أو إيران، وأضاف أن التحالف بين واشنطن وتل أبيب "غير قابل للتفكيك، ولم يكن قط أقوى مما هو عليه الآن".

من جانبه، أشاد نتنياهو كثيرا بخطوة ترامب، وقال إن الأخير "نفذ كل تعهداته، سواء بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، أو بفرض عقوبات صارمة على طهران، أو بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، والآن بسيادة إسرائيل على الجولان".

وأضاف رئيس وزراء إسرائيل –الذي اختصر زيارته لأميركا بسبب إطلاق صاروخ على شمال تل أبيب- إن الإعلان الأميركي "الجريء" بشأن الجولان يأتي في وقت تحاول فيه إيران إقامة قواعد بسوريا لاستهداف إسرائيل.

وأشار إلى أن تل أبيب سيطرت على هضبة الجولان لضمان أمنها وصد أي هجمات من سوريا، وقال إن هذه الهضبة المرتفعة "أثبتت سنة 1973 أنها قادرة على امتصاص الهجوم الذي شن يومها ضدنا".

وبحسب القانون الدولي، فإن مرتفعات الجولان أرض سورية احتلتها إسرائيل بالقوة العسكرية في الخامس من يونيو/حزيران 1967.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ميدان - هضبة الجولان

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قرار إدارة الرئيس الأميركي إنكار الاحتلال الإسرائيلي لمرتفعات الجولان، يظهر تجاهلا للحماية التي يتمتع بها السكان السوريون بموجب القانون الدولي الإنساني.

Published On 25/3/2019
إسرائيل تتمسك بالجولان وتصر على الاعتراف بسيادتها على مرتفعات الجولان.

قوبل إعلان دونالد ترامب بأن الوقت حان لتعترف بلاده بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان بترحيب إسرائيلي، بينما يرى محللون أنه بمثابة طوق نجاة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في حملته الانتخابية.

Published On 25/3/2019
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة