بومبيو يتهم حزب الله بتحطيم أحلام اللبنانيين وباسيل يرد

بومبيو (يسار) مع باسيل عقب المؤتمر الصحفي المشترك في العاصمة بيروت (رويترز)
بومبيو (يسار) مع باسيل عقب المؤتمر الصحفي المشترك في العاصمة بيروت (رويترز)

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اللبنانيين لما أسماها مواجهة الحقائق، واتهم حزب الله بالوقوف في طريق تحقيق أحلام الشعب اللبناني، معتبرا أنه طرف إرهابي، في حين قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إن بيروت تعتبر حزب الله طرفا لبنانيا غير إرهابي، وإن له قاعدة كبيرة.

وقال بومبيو -في مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم الجمعة في العاصمة بيروت- إن الحزب وصل إلى مجلس النواب إما عن طريق وعود سياسية أو تخويف الناخبين؛ متسببا في تجزئة الدولة، واصفا حزب الله بالطرف الإرهابي، وقال إن ما يقوم به يتعارض مع مصالح الشعب اللبناني.

وفي بيان بعد اجتماعه مع قادة سياسيين لبنانيين -من بينهم رئيس الحكومة سعد الحريري- قال وزير الخارجية الأميركي إن "الضغط الذي نمارسه على إيران واضح؛ إنه يستهدف قطع التمويل للإرهابيين وهو يحقق نجاحا… نعتقد أن عملنا يقيد أنشطة حزب الله بالفعل"، داعيا لبنان للتصدي للحزب الذي اتهمه "بالإجرام والإرهاب".

‪(رويترز)‬ الحريري أثناء لقائه مع بومبيو

دفاع لبناني
من جهته، قال باسيل إن بيروت تعتبر حزب الله طرفا لبنانيا غير إرهابي، وإن له قاعدة كبيرة. وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي، قال إنه يأمل ألا تؤثر هذه القضية على العلاقة مع واشنطن.

وكانت الرئاسة اللبنانية قالت إن الرئيس ميشال عون أبلغ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن حزب الله هو حزب لبناني وله قاعدة شعبية.

وأوردت الرئاسة اللبنانية في تغريدة على تويتر أن عون قال لبومبيو إن الأولوية هي الحفاظ على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي، وإن حزب الله حزب لبناني ذو قاعدة شعبية تمثّل واحدة من الطوائف الرئيسية في البلاد.

قلق وخلاف
وأفاد بيان صادر عن مكتب رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري بأنه شدد -خلال لقائه مع بومبيو في بيروت- على أن حزب الله هو حزب لبناني، ممثل في البرلمان والحكومة، وأن مقاومته ناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي لأراض لبنانية.

وأواخر فبراير/شباط الماضي، أعربت واشنطن عن قلقها من الدور المتنامي لحزب الله في الحكومة اللبنانية.

وأضاف البيان أن بومبيو نقل رغبة بلاده في المساعدة لمعالجة موضوع الحدود البحرية مع إسرائيل.

وناقش بومبيو وبري ضرورة الحفاظ على الهدوء على امتداد الحدود بين لبنان وإسرائيل، يأتي ذلك في وقت يتصاعد فيه التوتر بين لبنان وإسرائيل، على خلفية ادعاء الأخيرة بسيادتها على مربع الغاز رقم 9، في البحر المتوسط، في حين يؤكد لبنان ملكيته لهذا المربع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة