بالفيديو.. محتجون بالموصل يهاجمون موكبيْ الرئيس والمحافظ

هاجم المئات من المتظاهرين بمدينة الموصل (شمالي العراق) اليوم الجمعة موكب رئيس البلاد واضطروه للمغادرة السريعة. كما هاجم المحتجون محافظ نينوى وحطموا زجاج سيارته، وذلك بعد غرق أكثر من 103 أشخاص في كارثة العبارة التي غرقت أمس.

وتعرض موكب الرئيس برهم صالح -الذي وصل لمكان الحادثة- لهجوم المئات الذين حاول بعضهم جذبه من ملابسه مما اضطره للمغادرة بسرعة، وتدخلت القوات المرافقة له لإبعاد المحتجين.

ووصل صالح صباح اليوم الموصل لمتابعة كارثة العبارة التي أدت لمقتل العشرات غرقا وفقدان نحو خمسين آخرين في نهر دجلة بالموصل، ومازالت جهود البحث عنهم مستمرة.

وردد المتظاهرون -الذين أحاطوا بموكب الرئيس- شعارات تندد بفساد السلطة، وتحمّل المفسدين المسؤولية عن غرق العبارة.

المحافظ
وفي وقت سابق، تظاهر أهالي الموصل ضد زيارة قام بها نوفل العاكوب محافظ نينوى لمكان حادث غرق العبارة شمالي المدينة.

وأحاط المتظاهرون بسيارة المحافظ، ورددوا هتافات تتهمه بالتقصير، وتحمله المسؤولية عن الحادث.

وهاجم المحتجون موكب العاكوب وحطموا عددا من سيارات الموكب بما فيها السيارة التي كانت تقل المحافظ بعد أن ألقوا عليها الحجارة.

وقال مراسل الجزيرة إن حالة من الغضب الشعبي تسود جميع الأوساط في المدينة، وإن الأهالي يحمّلون السلطات المسؤولية.

وكان رئس الوزراء عادل عبد المهدي قد أعلن أمس الحداد ثلاثة أيام ابتداء من الخميس، وطالب عقب وصوله إلى المدينة بتحقيق فوري لكشف المسؤولين في غضون 24 ساعة.

وأكد عبد المهدي أن كل مؤسسات الدولة استنفرت لتقديم أي مساعدة ممكنة في حادث غرق العبارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ارتفع إلى سبعين شخصا -أغلبهم من النساء والأطفال- عدد ضحايا العبارة التي غرقت في نهر دجلة قرب مدينة الموصل (شمالي العراق) اليوم، حسب ما أفاد به الدفاع المدني العراقي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة