ينتسب للأشراف ويملك ناقتين.. قصة الصعيدي الذي شرد آلاف الأسر بموريتانيا
عـاجـل: التحالف السعودي الإماراتي: إسقاط طائرة مسيرة للحوثيين باتجاه منطقة سكنية بخميس مشيط جنوبي السعودية

ينتسب للأشراف ويملك ناقتين.. قصة الصعيدي الذي شرد آلاف الأسر بموريتانيا

الشيخ الرضا الصعيدي مدين بـ 200 مليون دولار لملاك منازل من الطبقتين الوسطى والفقيرة (مواقع التواصل)
الشيخ الرضا الصعيدي مدين بـ 200 مليون دولار لملاك منازل من الطبقتين الوسطى والفقيرة (مواقع التواصل)
الجزيرة نت-نواكشوط
يحيط بالمكان سياج سميك وبداخله رجل شديد بياض الجسد شديد سواد الشعر. وكل أسبوع يقصده أناس يتوجّعون ويبكون ثم يعودون بأحمال من الخيبة والحسرة والندم والألم.

على بعد عشرة كيلومترات شمال العاصمة نواكشوط، تقع قرية صغيرة تسمى التيسير. لا يتجاوز سكانها عشرات الأفراد ولم يكن يخطر ببال أحد أنها ستكون سببا في تشريد آلاف الأسر ونهب مئتي مليون دولار.

في هذه القرية يقيم الشيخ علي الرضا بن محمد ناجي الصعيدي الذي يزعم أنه ينتسب لبيت النبوة ويفتخر بأصوله المصرية الصعيدية، ويقول محبوه ومريدوه إنه نشأ في طاعة الله ويدبجون القصائد في التغني بكرمه وكراماته.

قبل عامين جاء سماسرة عقار إلى الشاب محمد ولد عمر الأوجفتي وعرضوا عليه شراء منزله بثلاثين مليون أوقية  (حوالي مئة ألف دولار) على أجل سنتين، بينما لا يتجاوز سعره الحقيقي نصف هذا المبلغ.

وعندما استفسر منهم عن سبب عرض هذا المبلغ الكبير، كان ردهم بأنهم يمثلون الولي الصالح الشيخ علي الرضا الصعيدي وأنه بحاجة للعقارات لبيعها بثمن منخفض لتوفير السيولة في انتظار استلام حوالات من الخليح.

يروي للجزيرة نت أنهم حدثوه بإسهاب عن فضل الشيخ وصلاحه وأنه اختار التعامل مع المواطنين من أجل أن يستفيد الناس ويعم الخير، بدل الاقتراض من البنوك الربوية.

وقع في حبالهم، وسلمهم عرق جبينه، وعاد للسكن في بيت أبويه رفقة زوجته في انتظار حلول أجل الدين وشراء منزل جديد.

ولي بالسوق
لكن المدة انقضت منذ أربعة أشهر، وانضم الأوجفتي إلى مولاي وزينب وهند وتسعة آلاف آخرين باعوا منازلهم للشيخ الصعيدي بأثمان باهظة لأجل، وباعها هو لآخرين نقدا وتصرف في أثمانها، ثم نبذهم في العراء.

قبل عشرة أعوام اقتحم الشيخ علي الرضا بن ناجي الصعيدي سوق العقارات في نواكشوط وكان يرتدي عباءة الشرف والدين ويبشر الناس بالثراء، فصدقه البسطاء وتغاضت عنه السلطات، مما تسبب في نكبة اجتماعية واقتصادية تهدد استقرار البلاد.

يشتري الشيخ المنزل بضعف سعره الحقيقي على أن يسدده بعد مدة محددة، وعلى الفور يبيعه نقدا بنصف سعره الحقيقي.

ووفق هذه الممارسة يشتري الشيخ المنزل لأجل بعشرين مليونا بينما قيمته في السوق عشرة ملايين فقط، وبعد إتمام العقد يبيعه بخمسة ملايين.

النسوة يروين قصصا مأساوية لحقت بأسرهن جراء بيع منازلهن للشيخ الرضا (مواقع التواصل)

الدين والحليب والسراب
استمر علي الرضا فترة في قضاء الدين، ولكنه فاجأ دائنيه العام الماضي بتسجيل صوتي يقول فيه إنه لا يملك سوى ناقتين وأنه ينوي بيع حليبهما من أجل تحصيل المبالغ المستحقة.

يومها اكتشف الدائنون أنهم أمام "سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا". لم يحصلوا على ديونهم ولم يستطيعوا استعادة عقاراتهم فقد بيعت وسجلت بأسماء آخرين.

ووفق أرقام أعلنها مكتب دائني الشيخ الرضا، فإن الديون المستحقة عليه تبلغ مئتي مليون دولار أميركي.

وتشير وثائق مسربة إلى أن بعض العقارات آلت ملكيتها لنافذين وبعض أفراد عائلة الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز.

ولم يتسن للجزيرة نت التأكد من صحة هذه الوثائق، ولكن المؤكد أن السلطات الحكومية تغاضت عن سلوكيات الرضا إلى أن شرَد آلاف الأسر.

وحتى الحين لم يعتقل الرجل، بل على العكس تحرسه فرقة من قوات الأمن تمنع الدائنين من اقتحام السياج المضروب على بيته.

ولأكثر من سنة واصل الدائنون التردد على القرية مطالبين بمقابلة الرجل الذي شرد عوائلهم، ولكن كل محاولاتهم باءت بالفشل.

أطفال دائني الشيخ الرضا يطالبون بالتدخل لحل مشكلة أسرهم (الصحافة الموريتانية)

معلقون بين رئيسين
وفي الفترة الأخيرة أخذت الأمور منحى أكثر خطورة وجدية، إذ يخشى الدائنون من رحيل نظام ولد عبد العزيز منتصف العام الحالي دون حل لقضيتهم.

وأساس هذه المخاوف أن علي الرضا على صلة وثيقة بالنظام، ويُتهم بأنه يعمل لصالح بعض النافذين وأن السلطات تتحمل المسؤولية تجاه تصرفاته، ويتوجس الدائنون أن يدفع الرئيس المقبل بأن هذه الكارثة حصلت في عهد سلفه وأنه لا يتحمل تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية.

لكن السلطات حاليا ليست في سعة تمكنها من علاج قضية بهذا الحجم، إذ شهدت الفترة إفلاس بعض الشركات المهمة وسط ارتفاع الدين، إلى جانب الانشغال بالتحضيرات للاستحقاقات الرئاسية في يونيو/حزيران المقبل. 

وفي مؤشر على أن الاحتقان بلغ ذروته، أطلق أحد الدائنين النار على منزل الشيخ الرضا، فرد مريدوه بضربه مما أدى لنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ووفق الصحف المحلية فإن الدائن يدعى ولد صمب وإنه أطلق النار بعد شعوره باليأس في ظل رفض الشيخ ووكلائه قضاء دينه أو الحديث معه على الأقل.

قصص من الخيبة
ولدى الدائنين مكتب يضم ممثلين عن أكثر من تسعة آلاف شخص، وينشرون يوميا مقاطع من معاناة المتضررين الذين وجدوا أنفسهم في الشارع مشردين لا يملكون مأوى ولا حولا ولا قوة.

وفي مقطع مصور، تقول إحدى السيدات إنها باعت منزلها للشيخ وعندما حل الأجل لم يقضها دينها ولم يعد بإمكانها دفع تكاليف الإيجار ولا تسديد مصاريف أطفالها في المدرسة.

وتروي الأرملة مريم بنت السنهوري كيف أغراها سماسرة الشيخ إلى أن باعتهم منزلها بالدين، وبعد حلول الأجل اكتشفت أن الضياع أطبق على صغارها الأيتام.

وفي حديثها للجزيرة نت، تقول مريم إنها لا تملك وسيلة نقل لمراجعة الرضا في قريته، وفي الحالات التي تتكلف عناء الذهاب يمنعها حراسه من الاقتراب من منزله.

وتحكي أخرى أن وكلاء الشيخ خدعوها فباعتهم بيتها لأجل سنتين. وعندما حل أجل دينها بدؤوا يختلقون الأعذار ويماطلون.

ويقول الصحفي الحافظ الغابد "الشيخ الرضا تم التغرير به وأدخل من طرف بعض مقربيه في مأزق استفاد منه بعض أطراف النظام وشركائه الماليين، ونظرا لكون الرجل لا خبرة له بالأعمال. وأقدر أن المحيطين به أغرقوه".

ويرى الغابد -في حديث للجزيرة نت- أن النظام ما يزال مرتبكا تجاه الرضا نظرا لمكانته و"قد يكون الحراك الأخير الذي نظم للمطالبة بسداد الدين مقدمة لإجراءات مقنعة بحقه هو والمحطين به، بعدما استُخدموا أداة للاستحواذ على عشرات المليارات".

ويلاحظ أن "الانفجار بدأ منذ أكثر من سنة عندما تراكمت الديون وجاءتهم توجيهات بالتوقف أو ممارسة عملهم بطريقة سرية، كما أعلن الشيخ في أحد تسجيلاته".

ويتوقع الغابد حصول تسوية في المستقبل "لتعويض الأكثر نشاطا من الدائنين".

مكتب دائني الشيخ الرضا يمثل تسعة آلاف متضرر ويطالب ولد عبد العزيز بالتدخل لحل المشكلة (مواقع التواصل)

الوضع الصامت
ويطالب رئيس مكتب الدائنين أحمد عبدي الرئيس ولد عبد العزيز والمؤسسة العسكرية بالتدخل العاجل لحل أزمتهم. وقال إن أثر هذه الكارثة سيتجاوز الأشخاص العاديين إلى الاقتصاد الوطني.

وكان البرلمان قد أثار العام الماضي أزمة الشيخ الرضا، وساءل الحكومة عن سبب صمتها وتغاضيها عن استفحال الأزمة.

وردا على مساءلته عن هذه الأزمة، قال وزير المالية المختار ولد اجاي إن عمليات الشيخ الرضا ودائنيه لا تتعارض مع القانون والنظم المعمول بها.

وبالرغم من أن كثيرين قالوا إنهم تقدموا للقضاء ولم يلقوا تجاوبا، فإن الوزير شدد على أن الجهات القضائية لم تتلق شكاوى من الشيخ الرضا وسماسرته. وأضاف أن الحكومة لا تتدخل في عمليات البيع والشراء بين الأشخاص الراشدين.

بين الشيخ واللص
أما الشارع الموريتاني فما يزال منقسما بين ثلاثة اتجاهات، فهناك من يرى أن الشيخ الرضا كشف عن وجهه الحقيقي وأنه مجرد لص ومحتال خدع آلاف الأسر وضربها في أقواتها ومساكنها.

ومن أبرز أصحاب هذا الاتجاه الكاتب والمدون عبد الرحمن ولد ودادي الذي كان أول المحذرين من استفحال الأزمة وتعاطى معها منذ البداية بمنطق اقتصادي.

وقد نشر ولد ودادي الكثير من الوثائق التي تؤكد صلة الرضا بنافذين وبقربه من دوائر مركز القرار.

وهناك فئة ترفض نقد الشيخ وتصر على أنه ولي كامل كريم الحسب والنسب، وأنه ما استدان إلا لأعمال الخير والبر، ولديهم ثقة كاملة في أن ربه سيهديه لطريق يسدد بها دينه.

وبين المنزلتين، ترى فئة ثالثة أن الشيخ الرضا ليس لصا ولكنه رجل بسيط محدود الوعي استغل نافذون مكانته الدينية بين العوام، واتخذوه مطية لضرب السوق وإفقار الناس ثم تركوه يواجه مصيره لوحده.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الموريتانية