الكويت وأميركا تؤكدان الحاجة لحل الأزمة الخليجية

وزير خارجية الكويت يتحدث في مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي (رويترز)
وزير خارجية الكويت يتحدث في مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي (رويترز)

شدد وزيرا خارجية الكويت والولايات المتحدة -اليوم- على الحاجة لحل الأزمة الخليجية ودعم الوساطة الكويتية بهذا الشأن.

ووقع البلدان عددا من الاتفاقيات في إطار الحوار الإستراتيجي بينهما الذي أقيم في العاصمة الكويتية.

وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح -في مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي مايك بومبيو- إن الكويت تقدر جهود واشنطن لحل الأزمة الخليجية ودعمها جهود الوساطة الكويتية بقيادة أمير البلاد لحل الأزمة التي اندلعت في يونيو/حزيران 2017.

من جانبه، قال بومبيو إن استمرار الأزمة الخليجية ليس في مصلحة أي من الأطراف، وحلها أمر ضروري لمواجهة التحديات القائمة.

الشرخ والتحديات
وقال الوزير الأميركي "تحدثنا بشكل مطول عن الشرخ بين دول الخليج (...) إننا نريد لدول الخليج العمل بشكل موحد لمواجهة التحديات، وهي التحديات نفسها التي نواجهها مثل تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة وإيران، لذلك فإننا نجتهد في السعي لحل الخلاف بين دول الخليج".

وبشأن الحوار الإستراتيجي الكويتي الأميركي، قال الوزير الصباح إن البلدين وقعا ثماني عشرة وثيقة ما بين اتفاقيات ومذكرات تفاهم وخطابات نوايا. وقال وزير الخارجية الأميركي إنه تم توقيع مذكرة تفاهم في مجال التجارة والتعاون الثقافي مع الكويت.

وقالت مراسلة الجزيرة بالكويت سمر شدياق إن الأزمة الخليجية وعملية السلام كانتا أبرز قضايا تطرق إليها الوزيران في المؤتمر الصحفي التي أعقب انتهاء الحوار الإستراتيجي.

ملف السلام
وأضافت المراسلة أن الوزير بومبيو نفى أن تكون أميركا غيرت سياستها تجاه ملف السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، في حين صرح نظيره الكويتي بأن بلاده على ثقة بدور واشنطن في وضع خطة لعملية السلام من أجل التوصل إلى حل سياسي مقبول من جميع الأطراف للقضية الفلسطينية.

وتندرج زيارة بومبيو للكويت ضمن جولة جديدة في الشرق الأوسط في محاولة لتعزيز الجهود الأميركية ضد إيران، قبل أن يتوجه الوزير في وقت لاحق اليوم إلى القدس المحتلة للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يخوض حملة انتخابية للاستمرار في منصبه، وتشمل زيارة بومبيو لبنان أيضا.

المصدر : وكالات,الجزيرة