ضياء رشوان نقيبا جديدا للصحفيين بمصر

ياسر سليم - دعايات المرشح نقيبا للصحفيين الحكومي ضياء رشوان تصوير خاص لدعايات المرشحين للمنصب نقيب الصحفيين ـ القاهرة ـ 1 مارس 2019. - انتخابات الصحفيين بمصر ... إحباط تيار الاستقلال وثقة مرشحي السلطة
انتخابات نقابة الصحفيين جرت هذا العام في أجواء تنحسر فيها الحريات عموما والحريات الصحفية خصوصا (الجزيرة)

فاز رئيس الهيئة العامة للاستعلامات التابعة للحكومة المصرية ضياء رشوان بمنصب نقيب الصحفيين في انتخابات النقابة التي أجريت يوم أمس الجمعة.

وحضل رشوان على 2810 أصوات، مقابل 1585 صوتًا لمنافسه رفعت رشاد، بينما حصل تسعة مرشحين آخرين على أعداد قليلة من الأصوات، حيث بلغ إجمالي الأصوات 4588، منها 235 صوتا باطلا.

ويعمل رشوان صحفيا في مؤسسة الأهرام المملوكة للدولة أيضا، وقد انتخب نقيبا للصحفيين من قبل عام 2013. وولاية النقيب عامان، في وقت تمتد فيه ولاية عضو مجلس النقابة لأربعة أعوام.

ونافس على منصب النقيب 11 مرشحا، في حين نافس على التجديد النصفي لمقاعد مجلس النقابة 52 مرشحا. ومن المتوقع الانتهاء من فرز الأصوات بالنسبة لأعضاء مجلس إدارة النقابة وإعلان نتائجهم اليوم السبت.

ويتهم صحفيون ضياء رشوان بأنه مرشح السلطة المراد إنجاحه لتنفيذ خطة السيطرة على النقابة، إذ تعد هيئة الاستعلامات لسان النظام للدفاع عنه بوجه ما تنشره وسائل الإعلام الدولية.

وكانت لجنة الطعون بالنقابة قد رفضت طلبات موقعة من بعض الصحفيين للطعن في ترشح رشوان، واستندت الدعوى إلى أن رشوان فقد صفة الاشتغال بالصحافة عند موافقته على التعيين رئيسا لهيئة الاستعلامات التي تحيله موظفا، لا صحفيا مشتغلا.

وجرت انتخابات نقابة الصحفيين هذا العام في أجواء تنحسر فيها الحريات عموما والحريات الصحفية خصوصا، ويعتقد صحفيون أن الحكومة تسعى لمزيد من السيطرة على المشهد الإعلامي عبر محاولة بسط يدها على النقابة التي احتضنت شرارات ثورة يناير.

المصدر : الجزيرة + وكالات