صدمة عالمية بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا.. إرهاب أم جريمة؟

People lay flowers outside New Zealand House, following Christchurch mosque attack in New Zealand, in London, Britain March 15, 2019. REUTERS/Henry Nicholls
متعاطفون مع ضحايا المذبحة يضعون الزهور أمام سفارة نيوزيلندا في لندن (رويترز)

وأدان حلف شمال الأطلسي (ناتو) الهجوم الإرهابي المسلح، وقدم تعازيه لأسر وأقرباء الضحايا، في حين قالت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن الاتحاد يتضامن بشكل تام مع نيوزيلندا، معربة عن استعدادها لتعزيز التعاون معها في جميع المجالات، بما فيها مكافحة الإرهاب.

كما أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن حزنها العميق والصدمة تجاه الاعتداء بسبب العنصرية والكراهية، بينما قالت وزيرة الخارجية السويدية إن بلادها تدين الإرهاب بكل أشكاله وتتضامن مع أسر الضحايا.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو "يعيش المسلمون مرارًا خسائر وآلاما لا يمكن تخيلهما في الأماكن التي يحتاجون لأن يشعروا بالأمان فيها. أنتم في قلوبنا وعقولنا، فنحن إلى جانبكم في هذا الوقت العصيب". مطالبا بالتوحد للتغلب على وباء الإرهاب بكافة أشكاله.

ودعت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ إلى مكافحة جميع أشكال التطرف، وقالت إنه "يعيد الذكريات الأليمة التي اختبرناها في 22 يوليو/تموز (2011)، أصعب لحظة في فترة ما بعد الحرب في النرويج". في إشارة إلى هجوم مماثل نفذه النرويجي اليميني المتطرف أندرس بيرينغ بريفيك.

وأدان رئيس وزراء اليابان شينزو آبي عملية إطلاق النار "الوحشية"، مشددا على أن طوكيو "عازمة على الوقوف في وجه الإرهاب".

ووصف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الهجوم بأنه "جريمة إرهابية"، معتبرا أنها جاءت مع استمرار حملة التحريض المستمرة ضد المسلمين بالغرب في وسائل الإعلام، التي تغذيها الأحزاب اليمينية.

وتبرأ قادة اليمين المتطرف في أوروبا من هذه الجريمة، حيث قال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني عبر تويتر "الإدانة والاحتقار التام للقتلة البغيضين، والصلاة لأجل الضحايا البريئين، والشفقة لهؤلاء الذين يقولون: الذنب دائما يقع على سالفيني".

كما اعتبر النائب اليميني المتطرف الهولندي غيرت فيلدرز -المعروف بعدائه للإسلام- أن عنفا كهذا لا يمكن قبوله إطلاقا.

غضب إسلامي
وسادت موجة من الغضب في العالم الإسلامي، حيث أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة في تغريدة ما وصفه بالهجوم الإرهابي، كما قدم في تغريدة ثانية التعازي نيابة عن بلده إلى العالم الإسلامي وشعب نيوزيلندا، واصفا ما حدث بأنه "أحدث مثال على تصاعد العنصرية ومعاداة الإسلام".

وفي تركيا أيضا، ذكر وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو أن الهجوم "شيطنة" متعمدة للنضال السياسي للمسلمين، وكتب على تويتر "ليس فقط مرتكبو هذه الجرائم البشعة بل أيضا الساسة ووسائل الإعلام الذين يغذون ظاهرة الإسلاموفوبيا المتنامية بالفعل والكراهية في الغرب يتحملون القدر نفسه من المسؤولية عن هذا الهجوم الشنيع".

وتوجه جاويش أوغلو مع فؤاد أكتاي نائب الرئيس التركي إلى نيوزيلندا، بتوجيه من أردوغان، لتقديم العزاء في الضحايا وإبداء "التضامن مع نيوزيلندا في مواجهة الهجوم الإرهابي الكريه"، بحسب بيان رسمي.

بدوره، قال رئيس وزراء باكستان عمران خان "ألقي بمسؤولية هذه الهجمات الإرهابية المتزايدة على ظاهرة الإسلاموفوبيا الحالية بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول، إذ يتحمل 1.3 مليار مسلم بشكل جماعي اللوم عن أي عمل إرهابي".

كما أدان رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو "بشدة هذا النوع من أعمال العنف"، وأعرب رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد عن أمله أن "توقف (نيوزيلندا) هؤلاء الإرهابيين".

وقال رئيس مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية نهاد عوض إنه ينبغي على ترامب أن يدين الهجوم بشكل واضح وصريح بدلا عن سياسته الحالية، وإلا فستزداد الهجمات على المهاجرين والمسلمين داخل أميركا وخارجها.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة إن "النفاق الغربي بالدفاع عن شيطنة المسلمين باعتباره حرية تعبير يجب أن ينتهي، وإفلات المروجين للتعصب من العقاب في الديمقراطيات الغربية يؤدي إلى هذا".

وأجرى ظريف اتصالا هاتفيا بنظيره التركي مطالبا بتحرك عاجل للدول الإسلامية، كما دعا منظمة التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة لبحث المذبحة.

وفي بيانات منفصلة، نددت كل من منظمة التعاون الإسلامي والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ورابطة العالم الإسلامي بالمذبحة، وطالبت بالتحقيق والمحاسبة.

‪تارانت أحد منفذي المجزرة بث جريمته مباشرة على الإنترنت‬ (مواقع التواصل)‪تارانت أحد منفذي المجزرة بث جريمته مباشرة على الإنترنت‬ (مواقع التواصل)

تنديد عربي
وفي الأثناء، عبّر أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن إدانته واستنكاره الهجوم الإرهابي، وأكد موقف بلاده النابذ للإرهاب والتطرف مهما كانت الأسباب والدوافع وراءه.

وأعرب الملك المغربي محمد السادس عن إدانته الشديدة لهذا "الاعتداء العنصري والإرهابي الآثم، الذي استهدف مصلين آمنين".

وقال ملك الأردن عبد الله الثاني في تغريدة إن ما حدث مذبحة بشعة استهدفت مصلين يؤدون عباداتهم آمنين، كما وصف الهجوم بالجريمة الإرهابية.

كما غرد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر "يجب أن تستمر جهودنا الجماعية ضد العنف والكراهية بعزيمة متجددة"، واعتبر مسؤول بالخارجية السعودية أن "الإرهاب لا دين له ولا وطن".

وأدانت الخارجية الكويتية الهجوم، مشددة على الموقف الثابت في مناهضة العنف والإرهاب بكل أشكاله، ووصفته البحرين بأنه "عمل إرهابي جبان يتنافى مع جميع المبادئ الدينية والقيم الأخلاقية والإنسانية".

واعتبرت الخارجية العراقية في بيان أن "هذا الحادث الذي طال المصلين يُثبِت أنَّ جميع دول العالم ليست في مأمن من الإرهاب، وليس أمام العالم إلا توحيد جهوده للقضاء عليه".

وقالت وزارة الخارجية اللبنانية في بيان إن الوزير جبران باسيل "كان قد حذر سابقاً من تصاعد اليمين المتطرف في المجتمعات الغربية، وذلك لأسباب عدة، كما يحذر اليوم من تصاعد يسار متطرف كردة فعل عليه".    

وأدى الفلسطينيون في معظم المساجد بقطاع غزة عقب شعائر الجمعة صلاة الغائب على أرواح الضحايا، في حين وصف رئيس السلطة الوطنية محمود عباس الهجوم بأنه عمل إجرامي ومروع وبشع، مضيفا "نؤكد إدانتنا واستنكارنا كل أشكال الإرهاب الموجه ضد المدنيين الأبرياء أيا كان مصدره أو جنسيته".

أما أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات فرأى في بيان أن هذه الجريمة لا تختلف عن المذبحة التي نفذها المستوطن الإرهابي الإسرائيلي الذي ذبح 29 مصليا مسلما في المسجد الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل عام 1994، معتبرا أنها نتيجة "الأيديولوجية المتطرفة التي تزرع بذور الحروب الدينية".

ووصف الأزهر الشريف في القاهرة الهجوم بأنه "هجوم إرهابي مروع"، محذرا في بيان من أن ما حدث "يشكل مؤشرا خطيرا على النتائج الوخيمة التي قد تترتب على تصاعد خطاب الكراهية ومعاداة الأجانب وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا".

المصدر : الجزيرة + وكالات