واشنطن تؤيد "رسم مسار جديد" في الجزائر

مظاهرات في الجزائر العاصمة أمس الثلاثاء (رويترز)
مظاهرات في الجزائر العاصمة أمس الثلاثاء (رويترز)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية -تعقيبا على التطورات الأخيرة في الجزائر- إن بلاده تدعم الجهود التي تبذلها الجزائر لرسم طريق جديد للمضي قدما، على أساس حوار يحترم إرادة جميع الجزائريين.

وردا على سؤال بشأن الوضع في الجزائر خلال مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء، تجنب المتحدث روبرت بالادينو التعقيب مباشرة على تخلي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الترشح لولاية خامسة مع إرجاء موعد الانتخابات.

وقال بالادينو "نحترم حق الجزائريين في التظاهر والتعبير السلمي عن مواقفهم، ونتابع عن كثب التقارير التي تتحدث عن تأجيل الانتخابات. ندعم حق الشعب الجزائري في الاختيار عبر انتخابات حرة ونزيهة".

وأعلن بوتفليقة يوم الاثنين سحب ترشحه لعهدة رئاسية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في 18 أبريل/نيسان المقبل؛ عقب حراك شعبي طالب برحيله عن الحكم.

وقرر الرئيس الجزائري إدخال تعديلات واسعة على الحكومة، وإطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صيغة لدستور جديد يُعرض لاستفتاء شعبي قبل إجراء انتخابات رئاسة جديدة لن يترشح فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى فترة انتقالية لمدة معقولة في الجزائر، وأشاد بقرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة، واعتبرها إنجازا لتحقيق الديمقراطية والحرية في الجزائر.

وسط تعزيزات أمنية مشددة خرج آلاف المحتجين صبيحة أمس للشوارع الرئيسية بالعاصمة الجزائرية، معبرين عن سخطهم على ما وصفوه بـ"مس كرامة الجزائري"، في أول ردة فعل للمتظاهرين على قرارات بوتفليقة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة