الجزائريون بين الخوف والتفاؤل بعد رسالة بوتفليقة
عـاجـل: المرشد الإيراني: أميركا تطالبنا بتسليم أسلحتنا كي تستطيع أن تفعل بنا ما تشاء ونحن نقول لها لن نفعل ذلك

الجزائريون بين الخوف والتفاؤل بعد رسالة بوتفليقة

إسلام عبد الحي-الجزائر

بين التفاؤل الحذر والخوف، نزل عشرات الجزائريين إلى وسط العاصمة مباشرة بعد إعلان رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة مساء الاثنين تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في 18 نيسان/أبريل المقبل، وتراجعه عن الترشح لولاية خامسة.

وصف طالبان جامعيان رسالة بوتفليقة بالمفخخة واعتبراها تمديدا لولايته الحالية، وأصرا على تغيير النظام، وليس الرئيس فقط، وقالا إن الطلبة سيواصلون احتجاجهم يوم الثلاثاء.

بينما عبر مواطن آخر عن تفاؤله لتراجع بوتفليقة عن الترشح لولاية خامسة وتأجيله الانتخابات، متمنيا بديلا يليق بمستوى بلد كالجزائر.

وفي نفس الاتجاه عبرت مواطنة أخرى عن تفاؤلها بمستقبل أولادها، وأرجعت سبب المشاكل التي تعاني منها الجزائر إلى محيط الرئيس.

المصدر : الجزيرة