استشهد حاملا هموم عائلته.. وداع حار للفتى حسن في غزة

استشهد حاملا هموم عائلته.. وداع حار للفتى حسن في غزة

انشغل كثير من المتابعين بقصة الفتى الفلسطيني حسن شلبي (14 عاما) الذي استشهد أمس الجمعة خلال مسيرات العودة على حدود قطاع غزة.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يتحدث فيه حسن قبل أيام قليلة من استشهاده؛ عن بحثه عن عمل لإعالة عائلته رغم صغر سنه، ويشرح كيف يشعر بهموم عائلته الكبيرة.

وكان وداعه مشهودا، فعندما كان جثمانه في ثلاجة الموتى، نادته شقيقته التي كانت لا تزال تحت وقع الصدمة "قم امش معي".

ومرت جنازة حسن بمدرسته في خان يونس جنوبي قطاع غزة حتى يتمكن زملاؤه من توديعه قبل أن يوارى الثرى. 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة