سيناتور أميركي: الرياض تحاول تقويض جهود واشنطن لدعم الشعب الفنزويلي

ماركو روبيو: السعودية أرسلت سفينة تحمل مواد مخففة لاستخراج النفط الخام في فنزويلا (رويترز)
ماركو روبيو: السعودية أرسلت سفينة تحمل مواد مخففة لاستخراج النفط الخام في فنزويلا (رويترز)

قال السيناتور الجمهوري وعضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي ماركو روبيو إن السعودية أرسلت سفينة تحمل مواد مخففة لاستخراج النفط الخام في فنزويلا.

واتهم روبيو السعودية في تغريدة على تويتر بدعم نظام الرئيس نيكولاس مادورو الذي وصفه بالفاسد، منتقدا محاولتها "السافرة" -على حد تعبيره- لتقويض جهود الولايات المتحدة لدعم الشعب الفنزويلي وعزل مادورو.

وفي مطلع فبراير/شباط الجاري قالت شركة "نور كابيتال" الإماراتية للاستثمار إنها اشترت ثلاثة أطنان من الذهب من البنك المركزي الفنزويلي يوم 21 يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها تعهدت بالامتناع عن إجراء أي معاملات أخرى حتى يستقر الوضع في فنزويلا.

وكانت الإدارة الأميركية التي تدعم مساعي المعارضة الفنزويلية للإطاحة بالرئيس مادورو، قد حذرت المصرفيين والتجار من التعامل بالذهب الفنزويلي.

وقبلها بأيام نقلت وكالة رويترز للأنباء أن فنزويلا شحنت ثلاثة أطنان ذهبا إلى دولة الإمارات يوم 26 يناير/كانون الثاني الماضي، وأنها ستبيعها 15 طنا أخرى في الأيام المقبلة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير قوله إن فنزويلا تخطط إجمالا لبيع 29 طنا من الذهب إلى الإمارات في الشهر الجاري لتوفير السيولة المالية اللازمة لاستيراد السلع الأساسية.

وسبق أن قال السيناتور الجمهوري الأميركي ماركو روبيو -في تغريدة- إن مواطنا فرنسيا يعمل لحساب "نور كابيتال" كان في العاصمة كراكاس "لترتيب سرقة المزيد من الذهب من فنزويلا".

يشار إلى أن الأزمة السياسية الحالية اندلعت في فنزويلا بعد إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي، وعلى إثر ذلك اعترفت الولايات المتحدة وعشرات الدول من أوروبا وأميركا اللاتينية بشرعيته، في حين ظلت دول أخرى مؤيدة لحكم مادورو، منها بالأخص روسيا وإيران والمكسيك.

المصدر : وكالات,الجزيرة