البابا: الصدام بين الإسلام والمسيحية ليس حتميا

البابا فرانشيسكو في مدينة زايد الرياضية بأبو ظبي (غيتي)
البابا فرانشيسكو في مدينة زايد الرياضية بأبو ظبي (غيتي)

أعرب البابا فرانشيسكو اليوم الأربعاء عن أمله أن تساعد زيارته التاريخية للجزيرة العربية في تبديد مفهوم حتمية نشوب صراع حضارات بين المسيحية والإسلام.

وقال البابا في عظته المعتادة يوم الأربعاء، مشيرا إلى وثيقة وقّع عليها خلال الزيارة مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، إن "وثيقة الأخوة الإنسانية" تعد إشارة واضحة إلى أن التلاقي بين الديانتين ممكن رغم اختلاف الثقافات والعادات.

وأوضح بالقول "في عصر كعصرنا، حيث الإغواء يدفع بقوة لرؤية صدام بين الحضارة المسيحية والحضارة الإسلامية، بل واعتبار الأديان مصدر نزاع، نود أن نبعث رسالة مغايرة واضحة وحاسمة بأن التقاءنا ممكن".

وأضاف أن "وثيقة الأخوة الإنسانية" برهان على "إمكانية احترام الآخر وإجراء حوار، وعلى أن العالمين المسيحي والإسلامي، رغم اختلاف الثقافة والتقاليد، يقدران القيم المشتركة ويحميانها".

وجاء في الوثيقة "نحن نطالب الجميع بوقف استخدام الأديان في تأجيج الكراهية والعنف والتطرف والتعصب الأعمى، والكف عن استخدام اسم الله لتبرير أعمال القتل والتشريد والإرهاب والبطش".

ودعا البابا الجميع لقراءة الوثيقة، وقال إنها تعرض أفكارا لكيفية عمل الأفراد على التسامح والتعايش.

وغادر البابا الإمارات العربية المتحدة عائدا إلى روما أمس الثلاثاء بعد أن رأس قداسا عاما ضخما غير مسبوق في الجزيرة العربية، وذكر فيه أن الحوار بين المسيحية والإسلام عامل حاسم في السلام في الوقت الراهن.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة