استشهاد عميد أسرى قطاع غزة بسجون الاحتلال بسبب الإهمال الطبي

الشهيد فارس أمضى بسجون الاحتلال 28 عاما (مواقع التواصل)
الشهيد فارس أمضى بسجون الاحتلال 28 عاما (مواقع التواصل)

استشهد الأسير الفلسطيني فارس بارود البالغ (51 عاما) في مستشفى سوروكا الإسرائيلي.

وقال نادي الأسير الفلسطيني -في بيانه مساء اليوم- إن عميد أسرى قطاع غزة في سجون الاحتلال الأسير بارود استشهد نتيجة الإهمال الطبي في المعتقل الإسرائيلي.

وأعلن الأسرى الفلسطينيون في معتقلات الاحتلال حالة الاستنفار والحداد وإغلاق الأقسام للتعبير عن غضبهم عقب الإعلان عن استشهاد بارود. 

وأوضح نادي الأسير في البيان أن الأسرى قاموا كخطوة أولية بالطرق على الأبواب والتكبير ورفض القيام بالواجبات اليومية داخل السجون.

وأوضح نادي الأسير أن الشهيد بارود -الذي أمضى 28 سنة داخل سجون الاحتلال- كان يعاني من مشاكل صحية في المعدة، إلى جانب معاناته من الربو، وأصيب اليوم بوعكة صحية استدعت نقله إلى المستشفى، ثم ما لبث أن استشهد بعدها بساعات.

وأضاف البيان أن بارود محكوم بالمؤبد و35 عاما، وعانى من العزل الانفرادي في سجون الاحتلال لسنوات طويلة.

وأشار نادي الأسير إلى أنه باستشهاد الأسير بارود يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 218 شهيدا منذ 1967، منهم أكثر من ستين أسيرا استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي.

وذكر ناشطون فلسطينيون على فيسبوك أن أم فارس توفيت قبل عام، ومنعت من زيارة ابنها لأكثر من 15 عاما. 

وأضافوا أن أغلى أمنياتها التي كانت ترددها خلال اعتصامات الصليب الأحمر "بس نفسي أحضنه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة