واشنطن بوست: الكونغرس يتحقق من توجهات السياسة الخارجية المتهورة لترامب

مجلسا الشيوخ والنواب مررا قرارات أو تشريعات من شأنها عرقلة خطط ترامب للانسحاب من سوريا وأفغانستان والتدخل السعودي باليمن (رويترز)
مجلسا الشيوخ والنواب مررا قرارات أو تشريعات من شأنها عرقلة خطط ترامب للانسحاب من سوريا وأفغانستان والتدخل السعودي باليمن (رويترز)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن الكونغرس بدأ التحقق من توجهات السياسة الخارجية المتهورة للرئيس دونالد ترامب خلال أول سنتين من رئاسته، مثل عزمه الانسحاب من حلف شمال الأطلسي (ناتو) وسحب القوات الأميركية من كوريا الجنوبية أو ارتياحه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأوضحت الصحيفة أن هذه التوجهات كانت مقيدة في الغالب من جانب الفريق الأول من كبار مساعدي ترامب.

وتضيف أن وزير الدفاع جيمس ماتيس شرح لاحقا للرئيس على نحو متكرر لماذا يعتبر حلف الناتو ضروريا، وكيف أن وجود القوات الأميركية في آسيا يعزز أمن الولايات المتحدة.

وزير الدفاع الأميركي ماتيس ومسؤولون آخرون غادروا مناصبهم في إدارة ترامب (رويترز)

تصرفات ترامب
وتقول واشنطن بوست إن ماتيس ومعه كل من مستشار الأمن القومي السابق ماكماستر ورئيس هيئة الأركان السابق جون كيلي قد ذهبوا الآن وتركوا مناصبهم في إدارة ترامب، لتحل محلهم شخصيات أكثر طاعة لترامب، بما في ذلك رئيس هيئة أركان بالوكالة ووزير دفاع بالوكالة لا يتمتعان بخبرة عسكرية.

وتحذر الصحيفة من خطورة اتخاذ ترامب قرارات على هواه، الأمر الذي يتطلب من الكونغرس التحقق من تصرفات ترامب أكثر من أي وقت مضى.

وتضيف أنه لحسن الحظ، فإن هذا الأمر بدأ يحدث الآن، فخلال الشهرين الماضيين مرر الكونغرس قرارات أو تشريعات من شأنها أن تعرقل خطط ترامب للانسحاب من سوريا وأفغانستان.

كما أن من شأن هذه الإجراءات وقف انسحاب ترامب من كوريا الجنوبية أو الناتو وإنهاء الدعم الأميركي للتدخل الكارثي بقيادة السعودية في اليمن.

وتشير الصحيفة إلى تفاصيل عدد من الإجراءات التي تدخل بها الكونغرس، وتقول إنه سبق لمجلس الشيوخ أن صوت العام الماضي بأغلبية 56 صوتا مقابل 41 لإنهاء التدخل الأميركي في حرب اليمن.

وتختتم بأنه سبق أن تمت الموافقة بالإجماع على إلقاء اللوم على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إزاء جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست