تقرير أممي يدين إسرائيل.. السلطة ترحب وحماس تطالب بالمحاسبة

تقرير أممي يدين إسرائيل.. السلطة ترحب وحماس تطالب بالمحاسبة

الاحتجاجات الأسبوعية التي تعرف بمسيرات العودة على الحدود بين غزة وإسرائيل متواصلة منذ نحو سنة (رويترز)
الاحتجاجات الأسبوعية التي تعرف بمسيرات العودة على الحدود بين غزة وإسرائيل متواصلة منذ نحو سنة (رويترز)

رحبت الرئاسة الفلسطينية اليوم الخميس بتقرير محققي الأمم المتحدة الذي أشار إلى أدلة بشأن ارتكاب إسرائيل جرائم محتملة ضد الإنسانية أو جرائم حرب في ردها على مظاهرات غزة في 2018 (مسيرات العودة)، بينما طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمحاسبة سلطات الاحتلال.

وجاء في بيان للرئاسة أن السلطة الفلسطينية ترحب "بالتقرير الصادر عن محققين تابعين للأمم المتحدة حول ما تقوم به إسرائيل من جرائم حرب ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة"، مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بالتحرك الفوري لفتح تحقيق في هذه الجرائم المرتكبة.    

وكان تحقيق أجرته لجنة تابعة للأمم المتحدة كشف الخميس أن هناك أدلة على أن إسرائيل ارتكبت "جرائم ضد الإنسانية" في ردها على مظاهرات غزة 2018.

التقرير الأممي أكد وجود أدلة على ارتكاب إسرائيل جرائم حرب (رويترز)

احتجاجات وتحقيق
وقال رئيس "اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة" سانتياغو كانتون إن "الجنود الإسرائيليين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني. وتشكل بعض هذه الانتهاكات جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية ويجب على إسرائيل التحقيق فيها فورا".

وقالت اللجنة إن "قناصة عسكريين أطلقوا النار على أكثر من ستة آلاف متظاهر أعزل أسبوعا بعد أسبوع في مواقع المظاهرات". وأضافت أنها "وجدت أسبابا منطقية تدفع إلى الاعتقاد أن القناصة الإسرائيليين أطلقوا النار على صحفيين وعاملين صحيين وأطفال وأشخاص ذوي إعاقة".

واستشهد 251 فلسطينيا على الأقل بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ مارس/آذار 2018، معظمهم خلال الاحتجاجات الأسبوعية على الحدود مع إسرائيل، بينما قتل عدد منهم بنيران الدبابات والغارات الجوية على غزة.

ترحيب ودعوة
من جهته، قال باسم نعيم القيادي في حماس إن "الحركة ترحب بنتائج تحقيق الأمم المتحدة وتدعو المجتمع الدولي لتحميل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن هذه الجرائم ومحاسبته"، مبينا أن "التقرير يؤكد أن الاحتلال ارتكب جرائم حرب واضحة ضد المتظاهرين السلميين".

وأضاف نعيم "رغم كل العقبات التي قام بها الاحتلال لوقف عمل اللجنة إلا أن الأمم المتحدة تمكنت من التواصل مع جميع المواطنين والمسؤولين المعنيين وخرجت بتقرير مهم، وندعو إلى الأخذ بالتوصيات في التقرير واستكمال الإجراءات ضد مجرمي الاحتلال".

وفي السياق ذاته، قال الناطق باسم حماس حازم قاسم "الهيئات الدولية أمام اختبار حقيقي للقيام بمعاقبة الاحتلال، المطلوب ترجمة عملية لتوصيات تقرير الأمم المتحدة".

استشهد 251 فلسطينيا على الأقل بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ مارس/آذار الماضي (غيتي)

رفض إسرائيلي
في المقابل، رفضت إسرائيل نتائج التحقيق، حيث قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل "ترفض التقرير رفضا قاطعا".

وجاء في التقرير الذي نشرته لجنة تحقيق شكّلها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، أن الجنود الإسرائيليين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية.

وكتب نتنياهو على تويتر "المجلس يسجل أمثلة قياسية جديدة على النفاق والكذب انطلاقا من كراهية تصل إلى حد قهري لإسرائيل، الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط".

وأضاف "حماس هي التي تطلق الصواريخ والقنابل على المدنيين الإسرائيليين، وتشن العمليات الإرهابية خلال التظاهرات العنيفة على السياج".

وكان وزير الخارجية إسرائيل كاتس وصف التقرير في وقت سابق من اليوم بأنه "عدائي وخادع ومنحاز".  وقال "لا يمكن لأي مؤسسة أن تنكر حق إسرائيل في الدفاع عن النفس وواجبها في الدفاع عن مواطنيها وحدودها من الهجمات العنيفة".

المصدر : وكالات