قمة هانوي.. حشد إعلامي وترتيبات معقدة بحدث تاريخي

المركز الإعلامي في هانوي لتغطية ما توصف بالقمة التاريخية بين ترامب وكيم (الجزيرة)
المركز الإعلامي في هانوي لتغطية ما توصف بالقمة التاريخية بين ترامب وكيم (الجزيرة)

محمد المنشاوي-هانوي

جاءت أخبار تغيير السلطات الفيتنامية موقع المركز الإعلامي للصحفيين الأميركيين الذين قدموا إلى هانوي لتغطية القمة الأميركية الكورية الشمالية تلبية لطلب بيونغ يانغ لتلقي الضوء على تعقيدات علاقة الإعلام والأحداث التاريخية، مثل قمة هانوي في هذه الحالة.

الجزيرة نت تعرض هنا لكل ما يتعلق بالترتيبات التي جرت لتغطية هذا الحدث المهم.

بدأت قصة التغطية الإعلامية لقمة هانوي في واشنطن برسالة إلكترونية من مكتب الإعلام في البيت الأبيض يوم 6 فبراير/شباط الجاري لقائمة الصحفيين المعتمدين لديه يخبرهم ببدء التسجيل لتغطية قمة هانوي التي سبق أن أعلن عنها الرئيس دونالد ترامب للمرة الأولى خلال خطاب حالة الاتحاد الأخير يوم الخامس من الشهر الجاري.

وطلب المكتب الصحفي أن يسجل الصحفيون المعنيون بتغطية القمة على موقع إلكتروني خصصه البيت الأبيض للمؤتمر، وحدد الساعة السادسة مساء الأحد 9 فبراير/شباط لإغلاق باب التسجيل.

ويطلب البيت الأبيض أن يمده الصحفي أو الصحفية ببيانات شخصية كاملة، مثل الاسم الرسمي والجنسية وتاريخ الميلاد وعنوان الإقامة ومحل العمل ومدينة الميلاد ورقم جواز السفر وأنواع المعدات والأجهزة التي يزمع نقلها إلى فيتنام وصورة شخصية حديثة.

أما الصحفيون ممن لا يحملون الجنسية الأميركية فقد أشار مكتب الإعلام في البيت الأبيض إلى ضرورة مراجعة السفارة الفيتنامية بواشنطن للحصول على التصاريح اللازمة، مع التعهد بتدخل البيت الأبيض لتسهيل إصدار التأشيرات الفيتنامية.

وأشار البيت الأبيض إلى ضرورة أخذ الاحتياطات الصحية الضرورية المتعلقة بتطعيمات الإنفلونزا وحمى التيفويد والالتهاب الكبدي قبل الوصول إلى فيتنام.

وطلب البيت الأبيض من الصحفيين استكمال طلبات تغطية قمة هانوي التي تضمنت ضرورة توفير البيانات المالية للمؤسسة الصحفية التي يتبعها الصحفيون، وضرورة أن تتضمن البيانات البنكية ورقم بطاقة ائتمان خاصة بالمؤسسة، لتحميلها مصاريف السفر والإقامة والانتقالات من واشنطن إلى هانوي وداخل هانوي.

وطبقا لصحفيين ممن سافروا مع البيت الأبيض، فقد بلغ التقدير المبدئي لتكلفه سفر الصحفي مع البيت الأبيض ما لا يقل عن 36 ألف دولار، وهو ما دعا الصحفيين لترتيب سفرهم بعيدا عن البيت الأبيض، والاكتفاء بتركه يرتب تنظيم حجوزات الفنادق وإعداد المركز الإعلامي الخاص به والانتقالات بالتنسيق مع السفارة الأميركية في هانوي.

ويؤكد البيت الأبيض في مراسلاته مع الصحفيين أنه لا يضمن تلبية كل طلبات تغطية قمة فيتنام، نظرا لتزايد طلبات وسائل الإعلام لتغطية الحدث.

واختارت السفارة الأميركية في هانوي مقر إقامة الصحفيين المرافقين للرئيس في فندق ميليا، كما خصصت إحدى صالات الفندق لتكون مركزا إعلاميا للصحفيين الأميركيين.

غير أن الاحتجاج الكوري الشمالي اضطر السلطات الفيتنامية لأن تعلن عن نقل المركز الصحفي الأميركي إلى المركز الإعلامي الدولي في قصر الصداقة والثقافة الذي يستضيف بقية الصحفيين من مختلف دول العالم، وتشرف علية السلطات الفيتنامية لتغطية قمة هانوي.

السلطات الفيتنامية توفر صالات الطعام مجانا خلال القمة (الجزيرة)

بعيدا عن صحفيي البيت الأبيض
أما الصحفيون ممن رغبوا في تغطية الحدث بعيدا عن البيت الأبيض نظرا لارتفاع التكلفة فكان عليهم التواصل مع السفارة الفيتنامية بواشنطن التي عملت وسيطا بينهم وبين وزارة الخارجية الفيتنامية.

وأشرفت وزارة الخارجية الفيتنامية على تنظيم تغطية قمة هانوي من خلال مراجعتها طلبات التغطية من مختلف العواصم العالمية، ووافقت على حضور أكثر من ثلاثة آلاف صحفي من مختلف دول العالم.

وأقامت السلطات الفيتنامية مركزا إعلاميا متكاملا وضخما، لتسهيل تغطية قمة هانوي، وهو ليس بعيدا عن مقر إقامة الوفدين الرسميين الكوري الشمالي والأميركي.

وجهزت السلطات الفيتنامية مركز الإعلام الدولي ليلبي كل الاحتياجات الصحفية، وأرسلت إلى كل الصحفيين عددا من التوجيهات والنصائح، أهمها:

-ضرورة ارتداء البطاقة الصحفية وحمل جواز السفر طوال الوقت.

-التصريح الصحفي يقتصر على تغطية قمة هانوي بين رئيسي كوريا الشمالية والولايات المتحدة فقط.

-أي رغبة في تغطية أي شيء غير قمة هانوي تتطلب الحصول على تصريح مسبق من وزارة الخارجية.

-تنظم المادة رقم 5 من الإعلان الرئاسي رقم 88-2012 قواعد وإجراءات عمل الصحفيين الأجانب غير المقيمين بفيتنام، وعلى كل الصحفيين الالتزام بنصوص القانون التي من أهمها أنه عند تغطية نشاط صحفي في فيتنام على الصحفيين غير المقيمين (الزائرين) الحصول على موافقة مسبقة وبشرط أن يستعان بمترجم أو مترجمين تختارهم وتخصصهم وزارة الخارجية الفيتنامية.

ومنحت السلطات الفيتنامية تأشيرات للصحفيين اقتصرت على أيام قمة هانوي ولم تتخط سبعة أيام.

المركز الإعلامي في هانوي يوفر التنقل للصحفيين (الجزيرة)

داخل المركز الإعلامي الدولي
يشمل المركز صالات واسعة يقدم فيها خدمة الإنترنت مجانا للصحفيين لكتابة موضوعاتهم طوال ساعات القمة الـ48، كما وفرت السلطات الفيتنامية أستوديوهات وقاعات بث حي وغرفا للتلفزيونات مقابل تكلفة مالية مرتفعة نسبيا تبدأ من ثلاثة آلاف دولار.

واستغلت السلطات الفيتنامية وجود أكثر من ثلاثة آلاف صحفي من مختلف دول العالم، للترويج لكل ما هو فيتنامي من صناعة وسياحة وزراعة وفرص استثمار متنوعة.

وتقابلك خارج مدخل المركز الإعلامي أكشاك (صالات عرض) مخصصة لكل من المجالات السابقة، وتتوافر فيها كتيبات تعريفية وأقراص مدمجة تعرض التجارب الفيتنامية الناجحة.

ووفرت السلطات الفيتنامية مختلف أنواع الطعام والشراب الفيتنامي مجانا لكل الصحفيين داخل المركز الإعلامي خلال أيام القمة.

وطغى الوجود الآسيوي على الصحفيين الموجودين لتغطية القمة، وذكر منسق فيتنامي للجزيرة نت أن عدد الصحفيين طبقا للدول الأجنبية كان على رأسه الإعلام الياباني ثم كوريا الجنوبية ثم الولايات المتحدة وبعدها الصين.

ويتحفظ الصحفيون الفيتناميون على الحوار مع الصحفيين الأجانب عن الشأن الفيتنامي الداخلي، وعندما يتم سؤالهم عن توقعاتهم عن قمة الرئيسين دونالد ترامب وكيم جونغ أون يكون الرد دائما أن "هانوي مدينة السلام" وعليه سيتم تحقيق السلام.

المصدر : الجزيرة