بعد رفضه تطوير السكة الحديد.. مغردون: السيسي المسؤول الأول عن حادث رمسيس

بعد رفضه تطوير السكة الحديد.. مغردون: السيسي المسؤول الأول عن حادث رمسيس

مغردون حملوا السيسي مسؤولية حادث قطار رمسيس بسبب رفضه تطوير السكة الحديد (رويترز)
مغردون حملوا السيسي مسؤولية حادث قطار رمسيس بسبب رفضه تطوير السكة الحديد (رويترز)
شنّ مغردون وناشطون هجوما على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعدما اصطدم قطار بحاجز في محطة القطارات الرئيسية بالقاهرة، مما أدى لمقتل 28 شخصا وإصابة 50 آخرين.

وتداول النشطاء مقطع فيديو للسيسي بتاريخ 14 مايو/أيار 2017 يرفض فيه طلب وزير النقل إنفاق 10 مليارات جنيه (57 مليون دولار) لتطوير قطاع السكة الحديد.

وقال في مؤتمر صحفي بعد يوم واحد من حادث قطارين في منطقة خورشيد بالإسكندرية الذي تسبب في وفاة 49 مصريا وإصابة أكثر من 140، "العشرة مليار دول لو حطيتهم في البنك هاخد عليهم فايدة 10% يعني مليار جنيه في السنة وبفايدة الأيام دي هاخد 2 مليار".

وطالب السيسي الوزير برفع سعر التذكرة لتمويل هذا التطوير من جيوب المصريين، قائلا "لو أجي أزود التذكرة جنيه على المواطن يقولي أنا غلبان مش قادر، وأنا كمان غلبان مش قادر".

محطة مصر
وتحت وسم (هاشتاغ) #محطة_مصر و#رمسيس و#السيسي، نشر المصريون صور ضحايا القطار وصبّوا جام غضبهم على السيسي، مؤكدين أنه يتحمل المسؤولية المباشرة عن استمرار حوادث القطارات في مصر.

الإعلامية ليليان داود علقت قائلة "المهم يكون السيسي وفر 10 مليار كي يبني أسطورته من طين، لن تخلدك المدن الجديدة سيخلدك التاريخ كدكتاتور سفاح وفاشل يا فاشل".

أما المغرد أحمد رجب فكتب قائلا "رحم الله من رحلوا في محطة مصر هذا الصباح، هل هناك من سيحاسب؟ هل هو السائق؟ مدير الصيانة؟ رئيس الهيئة؟ وزير النقل؟ رئيس الوزراء؟ صاحب القرار السياسي بعدم إنفاق المليارات اللازمة للتطوير؟ رحم الله من رحلوا #من_يحاسب_من؟".

ولم يختلف عنه المستشار أيمن الورداني الذي كتب قائلا "تقع المسؤولية الجنائية والسياسية كاملة على عاتق السيسي، فقد رفض الاستجابة لطلب وزير النقل صراحة بتطوير خطوط السكة، كما أن اختياره إيداع المبلغ 10 مليارات بأحد البنوك يتنافى مع قيامه بصرف مبلغ 90 مليارا على عاصمته الإدارية الجديدة".

الصحفي تامر أبو عرب كتب "مئات المليارات اللي اتصرفت وهتتصرف على العاصمة الإدارية كافية لإصلاح السكة الحديد والتعليم ويمكن الصحة".

بدوره غرّد أحمد البقري قائلا "وليه يطور مرافق الدولة، يقترض ملايين الدولارات ويروح يبني عاصمة إدارية وأكبر كنيسة وأكبر مسجد في الصحراء، والشعب يموت إما جوعا أو متفحما كما حدث اليوم في #محطة_مصر.. رحم الله الأبرياء وفرج عن #مصر هذا البلاء".

كما علق حساب "الديزل" قائلا "الصورتين دول بيثبتو قد إيه إن الشعب رخيص أوي، إزاي محطة كبيره زي محطه مصر من كل شكل مفيهاش طوارئ تلحق أي مصيبه تحصل وتقدر تسيطر على الموقف قبل ما الكارثه تكبر أكتر".

المصدر : الجزيرة