البشير يجري تعديلات واسعة في قيادة الجيش السوداني

البشير عيّن قبل أيام وزير الدفاع الفريق أول عوض بن عوف نائبا أول (رويترز)
البشير عيّن قبل أيام وزير الدفاع الفريق أول عوض بن عوف نائبا أول (رويترز)

أجرى الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم الثلاثاء تعديلات واسعة في صفوف كبار القادة العسكريين، وذلك بعد أيام من إعلان حالة الطوارئ في أرجاء البلاد، وتعيين وزير الدفاع نائبا أول له.

وعين البشير الفريق أول عصام الدين مبارك وزيرا للدولة بوزارة الدفاع، وهو منصب جديد.

كما أصدر مرسوما بتغييرات جزئية في هيئة الأركان المشتركة بإعادة تعيين الفريق أول كمال عبد المعروف الماحي بشير رئيسا للأركان المشتركة، والفريق هاشم عبد المطلب نائبا له، والفريق أول عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن البرهان مفتشا عاما للقوات المسلحة.

وأجرى الرئيس تغييرات أيضا تتعلق بأركان القوات الجوية والبرية والبحرية والعمليات المشتركة، إضافة إلى تعيين الفريق مصطفى محمد مصطفى رئيسا لهيئة الاستخبارات العسكرية.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن هذه القرارات تأتي في إطار الإجراءات والتدابير الإدارية الراتبة التي تتخذها القوات المسلحة كل عام.

من جانب آخر، أصدر النائب العام قرارا بتأسيس نيابات طوارئ بالخرطوم والولايات.

وأمس أصدر الرئيس أوامر طوارئ تطبق في أرجاء البلاد، تقضي بحظر التجمهر والتجمع والمواكب والإضراب وتعطيل المرافق العامة.

وتسمح أوامر الطوارئ أيضا للشرطة بتفتيش أي مبنى وتقييد تحركات الأشخاص ووسائل المواصلات العامة، وإلقاء القبض على من يشتبه في ارتكابهم الجرائم المنصوص عليها بقانون الطوارئ، والتحفظ على الأموال والممتلكات خلال فترة التحقيق.

كما تخول الأوامرُ السلطات فرض الرقابة على أي ممتلكات أو منشآت، والحجزَ على الأموال والمحال والسلع والأشياء التي يُشتبه أنها موضوع مخالفةٍ للقانون.

وكان البشير أعلن الجمعة الماضية حالة الطوارئ لمدة عام، وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات، ودعا البرلمان إلى تأجيل تعديلات دستورية كانت ستمكنه من السعي لفترة رئاسة جديدة بانتخابات الرئاسة عام 2020.

كما عيّن وزيرَ الدفاع الفريق أول عوض بن عوف نائبا أول للرئيس، بالإضافة إلى منصبه.

وبالتوازي مع ذلك، خرجت مظاهرات أمس وسط الخرطوم تطالب برحيل النظام الحاكم وتنحي الرئيس.

وينظم مواطنون منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي احتجاجات شبه يومية للمطالبة بتنحي البشير. وترد قوات الأمن على الاحتجاجات بإطلاق قنابل الغاز المدمع وأحيانا الذخيرة الحية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة