علاوي يحذر من "جيل جديد للإرهاب" أخطر من تنظيم الدولة

علاوي كشف عن تشكيل كيان سياسي جديد باسم "المنبر العراقي" (رويترز)
علاوي كشف عن تشكيل كيان سياسي جديد باسم "المنبر العراقي" (رويترز)

حذر رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي من مواجهة جيل ثالث "للإرهاب" يكون أخطر من تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية.

وأضاف علاوي -وهو زعيم كتلة الوطنية في البرلمان العراقي- خلال مؤتمر صحفي في بغداد اليوم أن "العراق يتجه لاتجاهات خطيرة، وهو يعيش في حالة فوضى، وكذلك المنطقة، والعالم اليوم منقسم، وهناك بوادر لعالم جديد سيظهر، والمنطقة مقبلة على خراب ودمار أكثر".

واعتبر أن البيئة السياسية في المنطقة العربية بدت حاضنة لهذا "الإرهاب"، وليست طاردة له، سواء باعتمادها على الطائفية والتهميش والإقصاء أو ما يحصل في كل من سوريا وليبيا واليمن.

وأضاف علاوي أن هناك دورا جديدا "لداعش جديد"، مشيرا إلى أن "داعش الجديد بدأ يتكون الآن وملامحه بدت واضحة".

وكشف علاوي -خلال حديثه الصحفي- عن تشكيل كيان سياسي جديد باسم "المنبر العراقي"، مشيرا إلى أنه ليس حزبا جديدا، وأن التشكيل تم بالاتفاق مع عدد من الشخصيات السياسية.

وأعرب عن أمله أن يكون الكيان الجديد فاعلا مع جمعيات واتحادات لها قاعدة شعبية واسعة، مؤكدا الحرص على ضم النقابات والاتحادات الشبابية لتوسيع رقعة هذا التشكيل وضم شخصيات مهمة لعبت دورا في العملية السياسية شريطة أن تأتي متخلية عن أي انتماء.

وذكّر بأنه حريص على بناء دولة تكون مؤثرة في المنطقة كما عاشها العراق في عشرينيات القرن الماضي. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شكلت كتل "سائرون" برئاسة مقتدى الصدر، و"النصر" بقيادة حيدر العبادي، و"الحكمة" برئاسة عمار الحكيم، و"الكتلة الوطنية" برئاسة علاوي، تحالفا لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، سعيا لقيادة الحكومة العراقية المقبلة.

طالب إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية العراقي بإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية وتحويل الحكومة الحالية لحكومة تصريف أعمال، بينما أعلنت قناة "العراقية" عن تشكيل لجنة للتحقيق في خروق بمحافظة كركوك.

دعا زعيم تحالف الوطنية إياد علاوي لإلغاء نتائج الانتخابات التشريعية بالعراق. واتهم علاوي مفوضية الانتخابات بارتكاب ما وصفها بالفظائع والفضائح أثناء تسيير الاقتراع. وطالب باستبدال المفوضية بهيأة قضاة وقانونيين.

حذر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى من خسارة العراق للمنافع الاقتصادية والعلاقات السياسية مع أميركا والدول الغربية، إذا قرر البرلمان العراقي إخراج القوات الأجنبية بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة