صحيفة تركية: لا حدود للظلم في مصر

محمد اليماني - الشباب الذي أعدموا - إعدامات وتفجيرات.. إلى أين تذهب مصر؟
الشباب التسعة الذين أعدموا شنقا أمس

كتبت صحيفة "ملي غازيت" التركية في افتتاحيتها إنه "لا حدود للظلم في مصر.. لقد أعدم الانقلابي عبد الفتاح السيسي تسعة شباب مسلمين مؤخرًا"، مشددة على أن السلطات المصرية أعدمت فجر أمس الأربعاء أولئك الشبان بدون أي وجه حق.

وذكرت الصحيفة أن واحدًا من الذين نفذ بحقهم حكم الإعدام، وهو أحمد طه وهدان، رأى ابنته الرضيعة في قاعة المحكمة دون أن يتمكن من احتضانها مرة واحدة لأنها ولدت بعد اعتقاله، ونقلت صورا لزوجته في قاعة المحكمة وهي تحاول أن تظهر نمو ابنة وهدان عن بعد، في مشاهد لاقت ذيوعًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونقلت عن أحد الناشطين قوله "هل تذكرون هذه الطفلة وأمها؟ لقد أعدمت السلطات اليوم في مصر أباها".

ووصفت الصحيفة الشبان التسعة الذين نفذ بحقهم حكم الإعدام شنقًا بأنهم "مسلمون" أعدموا بغير وجه حق، مضيفة "منذ عملية الانقلاب التي قام بها عبد الفتاح السيسي على الرئيس الشرعي محمد مرسي، يواصل الأول حكمه بشكل ظالم ومضطهد للحقوق".

وتابعت أنه وفقا لمنظمة العفو الدولية فإن الاعترافات التي تم الحصول عليها من الشبان التسعة تمت عبر التعذيب، وأن المنظمة طالبت السلطات المصرية بوقف جميع عمليات الإعدام.

وكانت المحكمة العليا في مصر أقرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 أحكام الإعدام التي صدرت بحق المتهمين التسعة في قضية الاغتيال المرفوعة ضد المدعي العام هشام بركات عام 2015. لكن المتهمين أنكروا الاتهامات أثناء المحاكمة، مؤكدين أن أقوالهم أخذت تحت التعذيب.

المصدر : الصحافة التركية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة